التيار الصدري يستعد للانتخابات المقبلة وهكذا سيواجه المالكي

سياسية 14/03/2019 1553
التيار الصدري يستعد للانتخابات المقبلة وهكذا سيواجه المالكي
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ يستعد التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر؛ لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة عبر العمل على إعادة المفصولين بعد عملية صولة الفرسان التي أجريت في 2008 المنصرم.

وذكر مصدر مطلع لوكالة كلكامش برس؛ انه “تم الإيعاز الى جميع مكاتب التيار الصدري في المحافظات؛ بأرسال طلباتهم الى النائب (جواد الموسوي) الذي أفتتح مكتبا لاستقبال طلبات المفصولين بصولة الفرسان عام (2008) في عهد رئاسة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي للحكومة”.

وأشار الى انه تم “جمع تلك الطلبات وتحويلها الى مكتب النجف لغرض مخاطبة الجهات المعنية بالأمر ومن ضمنها الجهة التي كانت قد حصلت في عهدها القضية وهي (حزب الدعوة)”؛ مستدركا “ولكن لم يتم الرد من قبل مكتب الدعوة الرئيسي حول الموضوع وتمت مخاطبة مجلس النواب والضغط عليه من اجل التصويت لإعادة المفصولين من الخدمة”.

وأضاف؛ “بنفس الوقت قام التيار الصدري؛ باستغلال هذا الظرف بالاتفاق مع المفصولين بجلب مستمسكاتهم لكي يتم تحويلهم كلا حسب منطقته من أجل الانضمام الى التيار؛ وبذلك كسبوا أصوات هذه الشريحة في الانتخابات المقبلة”.

ولفت المصدر الى انه “تم تحديد يومين في الاسبوع للمفصولين للقاء النائب (الموسوي) في مكتبه الواقع في منطقة البنوك؛ وسيتم اختيار وفد منهم لغرض اللقاء بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في النجف الاشرف؛ وأيضا سيستخدمونهم كوسيلة للتسقيط والتشهير بأحد ابرز منافسيهم في الساحة الا وهو (حزب الدعوة) والنيل من شخصية (المالكي) من خلال اللقاءات عبر القنوات الفضائية باعتباره المسؤول الأول طيلة سنوات ولايته وبعودتهم الى الخدمة من خلال عرض أوضاعهم المعيشية السيئة ومعاناة عوائلهم”.

يشار الى ان؛ وزارة الداخلية؛ وجهت مطلع العام الجاري 2019 بالنظر في إعادة المنتسبين المفصولين من الخدمة في عام 2008.

وذكرت وثيقة صادرة عن الوزارة؛ حصلت كلكامش برس؛ على نسخة منها “يرجى تزويدنا بقوائم الأسماء الخاصة بالمنتسبين الذين تم طردهم وفصلهم من الخدمة لعام 2008 (فقط) (بسبب الاحداث الأمنية) مؤشر إزاء اسم كل منهم سبب الطرد او تركه الخدمة والامر الإداري الصادر بحقهم ان وجد وتكون محملة على قرص (CD) وبيان رأيكم الواضح والصريح بإعادتهم للخدمة من عدمه ليتسنى لنا النظر بموضوعهم واعادتهم حسب القانون والضوابط وتوفير الدرجات الوظيفية”.

يذكر ان؛ عددا من منتسبي وزارة الداخلية من ابتاع التيار الصدري؛ فصلوا من الخدمة خلال رئاسة نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون للحكومة عام 2008 على خلفية عملية (صولة الفرسان).

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة