فصائل عراقية تهدد بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية من الأراضي السورية

فصائل عراقية تهدد بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية من الأراضي السورية

  • 12-09-2019
  • ---
  • 48 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد قال فصيل عراقي مسلح، يقاتل في سوريا، إن "فصائل المقاومة الإسلامية"، باشرت فعلاً الاستعداد للرد على الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة، لكنها لم تحدد ساعة الصفر حتى الآن، كاشفاً عن أن الأراضي السورية ستكون "أرضية ومنطلق الرد على العدو الصهيوني". يأتي هذا بعد مرور نحو شهر على استهداف وصفته الحكومة العراقية بـ"الخارجي"، لمستودعات سلاح ضخمة تتبع "سيد الشهداء" إحدى أبرز الفصائل العراقية جنوبي بغداد. وقال نائب زعيم "حركة الإبدال"، العراقية، والمتواجدة في سورية، كمال الحسناوي لـ"العربي الجديد"، خلال تواجده في بغداد إن "الكيان الصهيوني اعتدى على فصائل المقاومة وكان هناك رد من قبل "حزب الله" اللبناني، لافتاً إلى أن "فصائل المقاومة في سورية، لديها استعدادات أيضا، للرد على الكيان الصهيوني". وحول عدم سماح نظام الأسد بفتح جبهة الجولان السوري المحتل في حال أي تطور عسكري جديد بين الفصائل العراقية ودولة الاحتلال الإسرائيلي، قال الحسناوي إنه "لم يرد أي منع من قبل الحكومة السورية لاستخدام الأراضي السورية، لشن عمليات ضد إسرائيل وإن ما يشاع عن ذلك غير صحيح"، معتبراً أنه من الخطأ اعتبار الفصائل الموجودة في سورية حالياً عراقية فقط. وإلى الآن، لم تعلن السلطات العراقية عن نتائج للتحقيقات التي قالت إنها تجريها بشأن التفجيرات التي طاولت خمسة مقرات لمليشيات عراقية في ديالى وصلاح الدين وبغداد وآخرها القائم استهدفت قياديا في كتائب حزب الله، والتي أسفرت عن مقتله مع اثنين من مرافقيه. واستبعد الخبير في شؤون الجماعات المسلحة بالعراق هشام الهاشمي موافقة النظام السوري على فتح جبهة مع إسرائيل مبيناً في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "الأراضي السورية مليئة بالفصائل العراقية وهي وحدها من ستتحمل الرد الإسرائيلي أيضا". بالمقابل، لا يرى الباحث السياسي غيث التميمي أن لدى هذه الفصائل قدرة فعلية لممارسة هجوم كبير أو مؤثر على إسرائيل"، موضحا في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "روسيا ضامن دولي بأن إسرائيل لن تتعرض لأي نوع من أنواع العمل العسكري ضدها من الأراضي السورية، ولهذا استبعد قيام تلك الفصائل بأي عمل عسكري ضد إسرائيل". وأضاف أن "أي فصيل عراقي أو غيره يقوم بأي عمل ضد إسرائيل، فسوف يعاقب ويجرم دوليا، ولهذا لا أعتقد أن هذه الفصائل قادرة على أي رد عسكري أو غيره ضد إسرائيل".

حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل