مصدر: المالكي يؤيد بارزاني بمطالبه الاخير لمنصب رئيس الجمهورية

مصدر: المالكي يؤيد بارزاني بمطالبه الاخير لمنصب رئيس الجمهورية

  • 23-09-2018
  • ---
  • 18 مشاهدة
حجم الخط:

اياسية-كلكامش برس؛ افادت مصادر مطلعة لصحيفة الحياة إن نوري المالكي، زعيم ائتلاف دولة القانون، أبلغ نائب رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني نيجرفان بارزاني بتأييد مطالبه بمنصب رئيس الجمهورية، والتغاضي عن الاتفاقات السياسية التي تمنح المنصب للاتحاد الوطني الكوردستاني. وأضافت الصحيفة، أن "ائتلاف الفتح بزعامة هادي العامري، وهو حليف المالكي، ألمح أيضاً إلى تفضيل مرشح بارزاني للمنصب"، رغم أن الحزب الديموقراطي لم يقدم حتى اللحظة أي مرشح للمنصب، بينما حسم الاتحاد الوطني ترشيح برهم صالح الذي يحظى بتوافق محلي ودولي واسعين. وأعلنت القيادة في الاتحاد الوطني الكوردستاني وعقيلة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، هيرو إبراهيم أحمد، أن منصب رئاسة الجمهورية من حصة الكورد والاتحاد الوطني الكوردستاني تحديداً، مؤكدة عدم اعتراضها على أي مرشح من داخل الحزب. لكن القيادي في الحزب الديموقراطي الكوردستاني محسن السعدون قال إن "الاتفاق على منح رئاسة الجمهورية إلى الاتحاد الوطني في مقابل منح الحزب الديموقراطي الكوردستاني رئاسة إقليم كوردستان، أُلغي"، مشيراً إلى "أن بغداد ستُحدد رئيس الجمهورية المقبل". وصرح أن "من المتفق عليه أن منصب رئيس الجمهورية من حصة الكورد، وليس من حصة حزب كوردي محدد، والاتفاق يقضي بأن يكون منصب رئيس البرلمان للسنة، ورئاسة الوزراء للشيعة، ورئاسة الجمهورية للكورد". وتابع "لا يحق لأي حزب من الأحزاب الكوردية أن يقول إن منصب رئيس الجمهورية مخصص لي بالذات، وليست للآخرين علاقة»، لافتاً إلى أن «الاتحاد الوطني الكوردستاني طرح مرشحه وهو برهم صالح". وأضاف "نحن في الحزب الديموقراطي الكوردستاني نعتبر أنه استحقاقنا الانتخابي، وعدم إشغال المنصب طوال السنوات الماضية لممثل عن الحزب، يعطينا الأفضلية في أن ننال المنصب". وكان مجلس النواب فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية، ومن المتوقع أن تصوت القوى السياسية على اختيار الرئيس خلال جلسة مجلس النواب المزمع عقدها في 25 من الشهر الجاري، والذي سيكلف بدوره رئيس الحكومة المقبلة تشكيلها.

حــمّــل تطبيق كلكامش: