طبيب مغترب يحذر من "خطر" يهدد البيئة في العراق ويوجه سؤالا لعبد المهدي

طبيب مغترب يحذر من "خطر" يهدد البيئة في العراق ويوجه سؤالا لعبد المهدي

  • 21-09-2019
  • ---
  • 69 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس / بغداد حذر الخبير البيئي محمد العبيدي، السبت، من "المخاطر البيئية"  المتجاهلة من قبل الحكومة والمواطن على حد سواء، والتي تسبب خللاً في النظام البيئي. وقال العبيدي وهو طبيب عراقي مغتارب يقيم في بريطانيا في منشور على صفحته في "فيسبوك"، تابعته "كلكامش برس"، انه "من خلال خبرتي الطويلة بالصحة البيئية، سأسلط الضوء في منشور اليوم وفي القادم من الأيام على العديد من الجرائم البيئية (بالعرف الدولي) التي ترتكبها الحكومة وجميع مسؤوليها، إضافة للمواطن الذي هو السبب الرئيسي في الخلل الذي يصيب التوازن البيئي الأمر الذي أصبح فيه العراق واحداً من أكثر بلدان العالم إخلالاً بالنظام البيئي والصحي"، مضيفاً انه "في جميع دول العالم "الديمقراطية" تسن القوانين لكي تنفذ من قبل السلطة التنفيذية، إلا في العراق". وبين ان "مجلس النواب سن قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 الذي أشار في مقدمته إلى أنه يهدف إلى حماية وتحسين البيئة من خلال إزالة ومعالجة الضرر الموجود فيها أو الذي يطرأ عليها والحفاظ على الصحة العامة والموارد الطبيعية والتنوع الإحيائي والتراث الثقافي والطبيعي بالتعاون مع الجهات المختصة بما يضمن التنمية المستدامة وتحقيق التعاون الدولي والإقليمي في هذا المجال". وتابع: "السؤال موجه لرئيس الوزراء والوكيل (الفني جداً) لوزارة الصحة والبيئة لشؤون البيئة، الطبيب المقيم جاسم الفلاحي: ماذا طبقتم من أهداف هذا القانون الذي سن منذ عام 2009؟ بل وأكثر من ذلك فقد علمت اليوم من مصدر موثوق أنه لا الوكيل (الفني جداً) لوزارة الصحة والبيئة لشؤون البيئة، جاسم الفلاحي ولا دائرته يعلمون أن قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 لا يتضمن أي إشارة إلى النفايات الطبية الكثيرة والخطيرة جداً التي تنتجها المؤسسات الصحية في العراق؟".

حــمّــل تطبيق كلكامش: