مجلس تنسيقي لفصائله..هل بدات بوادر انقسام "الحشد الشعبي"!

مجلس تنسيقي لفصائله..هل بدات بوادر انقسام "الحشد الشعبي"!

  • 28-09-2019
  • ---
  • 126 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد بعد أيام قليلة على إعلان الهيكلية الجديدة لتنظيم عمل "هيئة الحشد الشعبي" في العراق، المظلة الجامعة لنحو 70 فصيلاً مسلّحاً تضمنت توزيعاً جديداً ومناصب قيادية مختلفة، كشفت مصادر سياسية وأخرى مقرّبة من  فصائل مقربة من  إيران عن مجلس تنسيقي محدود، يجمع فصائل عدة، في مؤشر على اتساع الهوة بين فصائل  المقاومة الإسلامية"  وتلك المرتبطة بالنجف وتلتزم بقرارات الحكومة العراقية. و يحمل هذا التطور مؤشرات على إمكانية أن تؤدي تلك الفصائل دوراً منفصلاً عن منظومة "الحشد الشعبي"، والقرار الرسمي للدولة العراقية ككل، في حال اندلاع صدام مسلح بين الولايات المتحدة وإيران، وسط مساعي بغداد بشكل واضح لتجنيب البلاد حالة الاصطفاف بأقصى حد ممكن، عن أي من المعسكرين الحاليين في المنطقة. وجاءت تصريحات السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي، خلال حديث لتلفزيون محلي عراقي، الخميس، لتعزز هذه المخاوف. وقال مسجدي إن إيران "ستقصف القوات الأميركية في العراق، أو أي مكان آخر، إذا تم الاعتداء عليها، وهم (الأميركيون) يعرفون جيداً أن إيران لا تمزح أبداً"، متحدثا عمن وصفهم بـ"حلفاء طهران ومحبيها" وأنهم "سيردون على القوات الأميركية إذا هاجمت إيران"، في إشارة إلى الفصائل العراقية. وأضاف أنّ "العراق دولة مستقلة، وإيران لن تتدخل في شؤونه، إلا أنه توجد مشكلة مع القوات الأميركية التي إذا هددت إيران فإنها مهددة في أي نقطة توجد فيها"، مشيراً إلى أن "هذا الأمر لا يعد تدخلاً في الشؤون الداخلية العراقية، بل يعني المعاملة بالمثل مع الأميركيين". وذكرت مصادر سياسية في بغداد، من بينها عضو في البرلمان عن تحالف "الفتح"، في حديث مع "العربي الجديد"، أن المجلس الجديد يضم ممثلين وقيادات من كتائب حزب الله، وكتائب سيد الشهداء، والإمام علي، وعصائب أهل الحق، وحركة النجباء، وسرايا الخراساني، وحركة الأبدال، وكتائب جند الإمام، وتشكيلات أخرى. وكلها ترتبط بشكل وثيق مع الحرس الثوري الإيراني وموجودة في سورية لدعم حكومة بشار الأسد، كما تضع نفسها ضمن تصنيف فصائل "المقاومة الإسلامية" أو الفصائل الولائية. وأضافت المصادر أن المجلس التنسيقي هو بين تلك الفصائل دون غيرها من الجماعات المسلحة الموجودة في العراق، ولم يعلن عنه على الرغم من عقده لقاءات عدة في بغداد خلال الفترة الماضية. ولفتت المصادر إلى أن سبعة أسماء في المجلس تعتبر بارزة، مثل الأسماء الموجودة في المجلس: أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي عن "العصائب"، أكرم الكعبي عن "النجباء"، أبو آلاء الولائي عن "سيد الشهداء"، أبو أكرم الماجدي عن "حركة الأبدال"، علي الياسري عن "سرايا الخراساني" وغيرهم. واعتبرت المصادر أن وجود مجلس آخر محصور بفصائل عدة لا تخفي ارتباطها بإيران، غير مجلس الرأي الموجود داخل هيئة الحشد الشعبي، يعتبر سلبياً وغير مطمئن، لأن الفصائل المرتبطة بإيران تحدّت قرارات حكومية أكثر من مرة، لناحية الانسحاب من مدن وبلدات تسيطر عليها، أو تسليم سلاحها الثقيل للجيش العراقي والخضوع للمرسوم الوزاري القاضي بهيكلة "الحشد". بالإضافة إلى ذلك، فإن عدم الإعلان عن المجلس التنسيقي كفيل باعتباره خرقاً وتجاوزاً للقانون خدمة لمصالح دولة جارة على حساب مصلحة العراق. بدوره، رد مقرّب من حركة "النجباء" في بغداد على هذه المعلومات بالقول في حديث مع "العربي الجديد"، إن عمل فصائل المقاومة الإسلامية في العراق لا ينحصر به بل يمتد إلى سورية ولبنان إن تطلّب أمر "المواجهة مع العدو مساعدة الإخوة في حزب الله". وتابع: "يمكن اعتبارها لجنة تشاورية وتنسيقية وتجمعها أهداف أوسع من فكرة الحشد الشعبي المحلية، التي تأسست من أجل طرد عصابات داعش من العراق". ولفت إلى أن "الفصائل الإسلامية لا تعتبر لقاءاتها أو تنسيق عملها تجاوزاً أو تهديداً لاستقرار العراق". من جهته، رأى الخبير الأمني العراقي مؤيد الجحيشي، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، أن "المجلس ليس جديداً بل موجود منذ مدة بين فصائل معينة". وأضاف أن "غاية المجلس الأولى العمل على تهديد من يختلف مع إيران، عبر الأراضي العراقية، كالولايات المتحدة ودول الخليج، تحت شعارات الجهاد والمقاومة". وكشف الجحيشي أن "الفصائل ليست تنظيماً حزبياً حتى يكون لها رئيس حزب يجمعها ويوجهها، ولا تنظيماً عسكرياً حتى تكون أكبر رتبة هي التي تقودها، وحتى أبو مهدي المهندس صاحب القرار الأعلى على الفصائل، لا يملك السيطرة عليها بشكل كامل، بالتالي إن الوحيد الذي يملك أمراً سلطوياً على جميع الفصائل هو زعيم فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، المشرف على هذا المجلس، كما يبدو".

حــمّــل تطبيق كلكامش: