سياسيون عراقيون يتوعدون "عبد المهدي" بتدويل قمع المتظاهرين

سياسيون عراقيون يتوعدون "عبد المهدي" بتدويل قمع المتظاهرين

  • 11-11-2019
  • ---
  • 34 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد   أكدت شخصيات سياسية عراقية،الاثنين، وجود تحركات لتدويل الأحداث التي مر ويمر بها العراق، من تظاهرات واحتجاجات شعبية، انطلقت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وشهدت سقوط أكثر من 300 قتيل وجرح 15 ألفًا آخرين، إضافة إلى خطف واعتقال العشرات من الصحافيين والناشطين. وقال زعيم الحزب الدستوري العراقي، انتفاض قنبر، في تصريح تابعته "كلكامش برس" إن ”بيان البيت الأبيض، كان واضحًا، وهو تخلي الإدارة الأمريكية عن دعم حكومة عادل عبد المهدي، بعد تورطها بقتل وقمع المواطنين، خلال الاحتجاجات الشعبية، إضافة الى سماحها للفصائل المسلحة  بارتكاب أعمال خطف واغتيال صحافيين وناشطين في بغداد وباقي المحافظات“. ورأى قنبر أن دعوة البيت الأبيض المجتمع الدولي للانضمام إلى جانب الولايات المتحدة من أجل دعم مستقبل الشعب العراقي، يدل على أن هناك حراكًا دوليًّا من أجل تدويل ما يجري من عمليات قمع وقتل في العراق، وقريبًا سيكون ثمَّة موقف دولي من مجلس الأمن الدولي مما يجري في البلاد“. وأضاف أن ”هناك رسائل من جهات سياسية واجتماعية عراقية، وصلت الى الإدارة الأمريكية ودول أخرى، حتى يكون هناك موقف دولي حازم وشديد، تجاه عمليات القتل والقمع ضد العراقيين، وإعطاء حرية كاملة لميليشيات إيران، بتصفية الصحفيين والناشطين“. بدوره، قال السياسي العراقي المستقل، ناجح الميزان،إن ”الإدارة الأمريكية، كانت طيلة الفترة الماضية تراقب وتتابع ما يجري على الساحة العراقية، وقدمت الكثير من النصائح إلى الحكومة العراقية“. وبين أن ”الإدارة الأمريكية، عندما رأت الحكومة العراقية مستمرة بقتل وقمع المتظاهرين على يد الميليشيات في بغداد والمحافظات الأخرى، صار لزامًا عليها التدخل وبشكل مباشر وشديد، فهي تعدُّ راعية الديمقراطية في العراق بعد عام 2003“. وأضاف ، أن ”بيان البيت الأبيض، يعد من أشد البيانات الأمريكية الموجهة ضد الحكومات العراقية بعد عام 2003، ولا تستبعد أن يكون هناك تدويل لقضية احتجاجات أكتوبر في العراق، خصوصًا أن واشنطن وجهت رسالة إلى المجتمع الدولي، ولذا ستكون القضية على طاولة مجلس الأمن الدولي، وربما تكون هناك قرارات دولية بحق العراق، بسبب عمليات القتل والقمع والخطف والاعتقال“. وقال البيت الأبيض في بيان، في وقت سابق اليوم الاثنين إن ”الولايات المتحدة قلقة بشكل جدي من الهجمات المستمرة ضد المتظاهرين والناشطين المدنيين والصحافيين، وقطع الإنترنت“. وأضاف البيان أن ”العراقيين لن يقفوا دون تحرك أمام النظام الإيراني، وهو ينهب مواردهم،  ويستعمل مجاميع مسلحة وحلفاء سياسيين لمنعهم من التعبير عن مواقفهم بصورة سلمية، كما أن العراقيين أوصلوا صوتهم ومطالبهم بإصلاح الانتخابات وإجراء انتخابات مبكرة“. وأشار البيت الأبيض إلى أن ”الحكومة الأمريكية تطالب الحكومة العراقية بإيقاف العنف ضد المتظاهرين، وتنفيذ وعود برهم صالح لإقرار إصلاح قانون الانتخابات وإجراء انتخابات مبكرة“، داعيًا المجتمع الدولي للانضمام إلى جانب الولايات المتحدة من أجل دعم مستقبل الشعب العراقي.

حــمّــل تطبيق كلكامش: