بعد قطع الانترنت وخطف اعلاميين ونشطاء ..اوساط تكشف خطة انهاء الاحتجاجات في العراق

بعد قطع الانترنت وخطف اعلاميين ونشطاء ..اوساط تكشف خطة انهاء الاحتجاجات في العراق

  • 11-11-2019
  • ---
  • 29 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس / بغداد تحدثت اوساط عراقية عن إقرار احزاب تحظى بدعم ايراني، خطة لإنهاء الاحتجاجات في العراق ، والتمسك ببقاء رئيس الحكومة عادل عبد المهدي في منصبه.مشيرة الى ان الخطة قدمها مسؤولون في مكتب عبد المهدي، ويدعمها قيادات من تحالف الفتح، على ان يتم مواجهة الثورة على عدة مراحل. واشارت الاوساط بحسب تقرير لقناة "الحرة " الاميركية ،اطلعت عليه "كلكامش برس "،  ان الخطة تتضمن استمرار قطع الإنترنت مع استمرار إغلاق الطرق بالكتل الإسمنتية وحصر التظاهرات والاعتصامات في مناطق محددة وعدم السماح بتوسعها، مع مواصلة الرقابة على وسائل الإعلام والنشر، واختطاف المؤثرين في التظاهرات، ثم مواجهة الساحات والاعتصامات بالقوة لتشتيتها وإضعافها تدريجيا. ويشير المحلل السياسي رعد هاشم  الى ان "الخطة واضحة من خلال هجمات متكررة على أماكن التظاهرات رغم وعود الحكومة بعدم استخدام القوة، وهي تستخدم هذا الأسلوب لخداع المجتمع الدولي، فهي غير ملتزمة بتقاليد التعامل مع الجانب السلمي للتظاهرات"، مشيرا إلى أن ذلك يرجع إلى أن حكومة عبد المهدي "منزوعة الإرادة وتسيرها الأحزاب، والأحزاب نفسها تحركها فصائل مسلحة مدعومة خارجيا". وكانت وكالة "فرانس برس" قد نقلت عن مصادر أن "الأحزاب السياسية اتفقت خلال اجتماع ضم غالبية قيادات الكتل الكبيرة على التمسك بعبد المهدي والتمسك بالسلطة مقابل إجراء إصلاحات في ملفات مكافحة الفساد وتعديلات دستورية". وأضافت أن الأطراف اتفقت أيضا على "دعم الحكومة في إنهاء الاحتجاجات بالوسائل المتاحة كافة".

حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل