اعضائها ليسوا خبراء..مراقبون :لجنة التعديلات الدستورية تثبت عدم جدية الاحزاب بانهاء الازمة

اعضائها ليسوا خبراء..مراقبون :لجنة التعديلات الدستورية تثبت عدم جدية الاحزاب بانهاء الازمة

  • 11-11-2019
  • ---
  • 37 مشاهدة
حجم الخط:

  كلكامش برس / بغداد اعتبر مراقبون ، قرار البرلمان نهاية الشهر الماضي تشكيل لجنة تتولى اقتراح تعديلات دستورية. والاثنين، انتخب رئيس كتلة الحكمة النائب فالح الساري رئيسا لها خطوة غير موفقة وتعدم جدية الحكومة والاحزاب في الخروج من ازمة التظاهرات التي تعم البلاد . وقال رئيس مركز التفكير السياسي العراقي، إحسان الشمري،   في تصريح تابعته "كلكامش برس " إن تشكيل اللجنة اعتمد على نظام المحاصصة، وإن دفع الساري من تيار الحكمة لرئاستها يبدو جزءا من عملية استرضاء للتيار الذي سبق أن تحول إلى المعارضة، ويقف الآن إلى جانب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي. ولدى تيار الحكمة، وهو حزب إسلامي يتزعمه عمار الحكيم، 25 مقعدا في البرلمان. وأعلن قبل اندلاع الاحتجاجات في البلاد، أنه سينتقل إلى معسكر المعارضة. وعلى الرغم من أن تيار الحكمة لا يشغل أي حقيبة وزارية، لكنه شارك، حسب ما يقول منتقدوه، في تشكيل الحكومة وتقاسم المناصب. واضاف الشمري : لا تكمن المشكلة ، في رئيس اللجنة بل في الخطوة برمتها، فهي لم تجد قبولا ليس على مستوى من يرأسها فقط بل في تركيبتها بأكملها. ويلفت الشمري إلى أن أعضاء اللجنة ليسوا خبراء في الدستور، فضلا عن أنهم ينتمون لأحزاب يعتبرها المحتجون أساس الخراب الذي وصل إليه العراق. وعلى الرغم من أن الساري يتمتع بسمعة سياسية جيدة، وفق الشمري، إلا إن اللجنة التي يترأسها لا يعول عليها كثيرا لأنها جاءت وفق رؤية حزبية، يرفضها المحتجون والأكاديميون وأساتذة الجامعات والمراكز البحثية، فضلا عن بعض الأحزاب السياسية. وتضم اللجنة 18 برلمانيا من المكونات الثلاث الرئيسة والأقليات، وعليها أن تقدم تقريرا إلى مجلس النواب خلال مدة لا تتجاوز أربعة أشهر، يشمل توصية بالتعديلات الضرورية على الدستور.

حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل