النجف تلملم قتلاها و الدخيلي: قوات من خارج ذي قار قتلت أبناءنا..

النجف تلملم قتلاها و الدخيلي: قوات من خارج ذي قار قتلت أبناءنا..

  • 29-11-2019
  • تقارير
  • 179 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس / بغداد 


شهد العراق الخميس يوماً دامياً لا سيما في محافظات الجنوب على وجه الخصوص، حيث قتل 31 متظاهراً خلال مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن العراقية، وفق ما أعلنت المفوضية العراقية لحقوق الإنسان، في يوم هو من الأكثر دموية في التظاهرات المستمرة منذ شهرين، على الرغم من أن مصادر طبية أفادت لاحقاً بعدد أكبر من القتلى.

وكان للناصرية (مركز محافظة ذي قار، جنوب البلاد) الحصة الأكبر من القتلى، حيث أفادت مصادر حكومية وطبية بمقتل 32 متظاهراً، وإصابة أكثر من 215 .

وأعلن الحداد الرسمي في المدينة لمدة ثلاثة أيّام على أرواح الشبان الذين سقطوا، خلال مواجهات دامية دارت بين المتظاهرين وقوات الأمن في مناطق مختلفة وسط مدينة الناصرية، أعلنت بعدها العشائر تأمين الحماية للمحتجين من القوة المفرطة التي تستخدمها القوات الحكومية والرصاص الحي.

وقد دفع هذا العنف الدامي، محافظ ذي قار عادل الدخيلي إلى الاستقالة من منصبه، احتجاجا على أحداث الناصرية.

وأوضح الدخيلي في بيان أن قتلى المدينة سقطوا على يد قوات من خارج المحافظة، مضيفاً "أنه لم يتم إشعار الحكومة المحلية بهذه القوات وهو أمر لا يمكن السكوت عنه أو تجاهله"، بحسب تعبيره.

كما جدد المحافظ المستقيل المطالبة بتحقيق فوري وشامل لكشف تفاصيل أحداث الخميس التي وصفها بالمؤسفة.

ودفعت الأحداث الدامية، الحكومة إلى الإعلام عن تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث ذي قار والنجف.


قتلى ورصاص حي في النجف


إلى ذلك، شهدت النجف، مقتل عدد من المتظاهرين الخميس وإصابة العشرات، فيما أعلن حظر التجوال في المدينة.

وأفادت مصادر بأن 15 متظاهرا قتلوا بينما جرح العشرات في اشتباكات مع قوات الأمن في مناطق متفرقة وسط مدينة النجف، استخدمت خلالها القوات الحكومية الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي بشكل مكثف لإبعادهم عن الساحات والشوارع الرئيسية وفض الاعتصامات.


إلى ذلك، أضافت المصادر أن مواجهات اندلعت بين المتظاهرين والقوات الأمنية بعد توافد المئات من أبناء المدينة لدعم المحتجين.

وفي حين تضاربت الأنباء حول حصيلة قتلى يوم الخميس، إلا أن معظم الوكالات أكدت أنه كان اليوم الأعنف والأكثر دموية في العراق منذ انطلاق الانتفاضة في الأول من أكتوبر.

وحولت إراقة الدماء التي شهدها جنوب العراق، يوم أمس إلى أحد أكثر الأيام عنفا منذ بدء الانتفاضة، بحسب ما أكدت وكالة رويترز.


إلى ذلك، دفعت الأوضاع في العراق، السلطات الإيرانية إلى إغلاق معبر مهران الحدودي، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء مهر شبه الرسمية نقلا عن مسؤول محلي معني بإدارة الحدود. وأعلن الأخير أن إيران أغلقت معبر مهران مع العراق مساء الخميس لأسباب أمنية.

ونقلت الوكالة عن مجتبى سليماني مدير نقطة الحدود قوله "في ظل الأحداث الحالية والاضطراب في دولة العراق تم إغلاق معبر مهران اعتبارا من ليل الخميس". وأضاف أنه من غير الواضح متى سيعاد فتح الحدود.

يذكر أن القنصلية الإيرانية في النجف، وهي مدينة تضم مزارات شيعية مقدسة وهي أيضا مقر المرجعية الشيعية، تحولت ليل الأربعاء الخميس إلى أنقاض متفحمة.

واتهم المحتجون، وأغلبهم من الشيعة، السلطات العراقية بالعمل ضد شعبها للدفاع عن إيران. وقال محتج شهد إشعال النار في القنصلية إن قوات الأمن فتحت النار في محاولة لمنع المتظاهرين من إحراقها. وأضاف لرويترز رافضا نشر اسمه "كل شرطة الشغب في النجف وقوات الأمن بدأت إطلاق النار علينا وكأننا نحرق العراق كله".

"لا نريد الإيرانيين"

في حين قال محتج آخر يدعى علي في النجف "إحراق القنصلية كان عملا شجاعا ورد فعل من الشعب العراقي.. لا نريد الإيرانيين". وأضاف "سيكون هناك رد انتقامي من إيران أنا واثق من ذلك، ما زالوا هنا وستواصل قوات الأمن إطلاق النار علينا".

يذكر أن التظاهرات في العراق، جوبهت حتى الآن بالعنف في عدة مناطق، من قبل القوات الأمنية، على الرغم من أن عدة تصريحات رسمية كانت أكدت أن إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين ممنوع.

وأمس ذكر بيان للجيش أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استدعى المشرف على القطاعات الأمنية في محافظة ذي قار للحضور إلى بغداد "للتداول بشأن الأسباب التي أدت إلى الأحداث الأخيرة" في المحافظة. وأضاف أن السلطات شكلت "خلايا أزمة" في عدة محافظات في محاولة لاستعادة النظام.

كما جاء في البيان أنه "تم تشكيل خلايا أزمة برئاسة السادة المحافظين... تقرر تكليف بعض القيادات العسكرية ليكونوا أعضاء في خلايا الأزمة لتتولى القيادة والسيطرة على كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية في المحافظات ولمساعدة السادة المحافظين في أداء مهامهم".

يشار إلى أن الاحتجاجات التي بدأت في بغداد في الأول من أكتوبر وامتدت إلى المدن الجنوبية تعد أصعب تحد يواجه الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ العام 2003 بعد سقوط صدام حسين.



حــمّــل تطبيق كلكامش: