عودة التوتر في محيط مرقد الحكيم ووجهاء النجف يحاولون التهدئة

عودة التوتر في محيط مرقد الحكيم ووجهاء النجف يحاولون التهدئة

  • 2-12-2019, 10:55
  • أخبار العراق
  • 82 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

أفاد شهود عيان في محافظة النجف، مساء اليوم الاثنين، بعودة التوتر إلى محيط مرقد محمد باقر الحكيم، ما دعا إلى تدخل شيوخ عشائر ووجهاء لتهدئة الوضع.

وقال الشهود لـ"كلكامش برس"، إن "حشداً من المتظاهرين توجهوا مساء اليوم نحو ساحة العشرين، الساحة الرئيسية للاعتصام في مدينة النجف، والتي يقع قبالتها مرقد محمد باقر الحكيم والذي كان متظاهرون قد أضرموا النار فيه قبل أيام".

وأشاروا إلى أن "شيوخ عشائر ووجهاء المدينة الذين يرابطون في المنطقة الفاصلة بين المتظاهرين ومرقد الحكيم تدخلوا لتهدئة الوضع والحيلولة دون المتظاهرين الى المرقد".

وكانت قيادة عمليات الفرات الأوسط، قد صرحت في وقت سابق اليوم، بالتوصل إلى اتفاق مبدئي مع شيوخ العشائر في محافظة النجف لنزع فتيل الأزمة.

وذكر مكتب قائد العمليات في بيان تلقت "كلكامش برس" نسخة منه، إن "القيادة توصلت الى اتفاق مبدئي يسهم في نزع فتيل الازمة في محافظة النجف، تضمن أن يتولى شيوخ ووجهاء عشائر المحافظة حماية مرقد ومؤسسة شهيد المحراب".

وبين أنه "شيوخ العشائر سيكون تواجدهم في المنطقة الفاصلة بين المتظاهرين والمرقد والمؤسسة، ومنع وصول اي شخص لهذه المنطقة لحين إنهاء الازمة".

وأضاف أن "هذا الاتفاق سيكون ساري المفعول لحين تهدئة الأوضاع بين المتظاهرين وحماية المرقد".



حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل