وول ستريت جورنال : إلى أين يمضي العراق بعد استقالة عبد المهدي؟

وول ستريت جورنال : إلى أين يمضي العراق بعد استقالة عبد المهدي؟

  • 3-12-2019
  • تقارير
  • 49 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تقريرا حول الوضع الراهن في العراق ، والاحداث المتسارعة وابرزها استقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي وتداعياتها على المشهد العراقي" .
ويقول التقرير الذي اطلعت عليه كلكامش برس :" أن الضغط من الشارع يزداد منذ أن انطلقت المظاهرات قبل شهرين، حيث ارتفع عدد الضحايا إلى 400 شخص، فيما هناك خطر باتساع رقعة العنف ".
ويلفت التقرير إلى أن  "عبد المهدي قدم استقالته يوم الجمعة الماضي، ردا على توبيخ أكبر رجال الدين الشيعة في البلد لحكومته؛ بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع التظاهرات، خاصة بعد يوم دام قتل فيه ما لا يقل عن 30 شخصا ".
وتذكر الصحيفة في تقريرها" أن عملية اختيار رئيس وزراء وتشكيل حكومة كانت تأخذ في السابق أشهرا، حيث يقوم الزعماء السياسيون بعقد صفقات في الغرف المغلقة، فيما تناور أمريكا وإيران لضمان مصالحهما، مشيرة إلى أن الخلاف على من هي الكتلة الأكبر في البرلمان العام الماضي استمر لمدة أربعة أشهر حتى اتفقت الفصائل الشيعية المختلفة على عبد المهدي ".
وينقل التقرير عن احد النواب: " ان المشكلة التي نواجها الآن هي أن المتظاهرين في الشارع لن ينتظروا طويلا".

ويشير التقرير الى أنه سيكون من الصعب إرضاء المتظاهرين، الذين كانت مطالبهم الأولية هي حكم أفضل ووظائف ونهاية للفساد، وأصبحت طرد الأحزاب التي سيطرت على العراق منذ أن أصبح ديمقراطية قبل 16 عاما،

 ويؤكد التقرير  "ان المتظاهرين يرفضون النفوذ الأجنبي في الشؤون العراقية، حيث أصبح العراق ساحة تنافس بين أمريكا وإيران مع تزايد التوتر بعد أن قامت إدارة ترامب بالانسحاب من طرف واحد من الاتفاقية النووية العام الماضي ".
وتضيف الصحيفة إنه " بالنسبة لإيران فإن من الضروري أن يبقى حلفاؤها السياسيون في العراق على رأس النظام، في الوقت الذي يزداد عليها ضغط العقوبات الأمريكية التي فاقمت الأزمة السياسية، لافتة إلى أن نتائج الأزمة السياسية العراقية تهم أمريكا، التي لديها حوالي 5 آلاف جندي في البلد، وترى العراق ضروريا لمنع عودة تنظيم الدولة ".

ويفيد التقرير  "بأنه حتى في الوقت الذي احتفل فيه المتظاهرون باستقالة عبد المهدي، فإنهم بقوا في شوارع بغداد والمدن الجنوبية خلال عطلة نهاية الأسبوع لإبقاء الضغط قائما على الحكومة ".

وتختم "وول ستريت جورنال" تقريرها بالإشارة إلى حديث احد المتظاهرين " إن أي محاولة للمماطلة ستتم قراءتها من المتظاهرين، والنتائج ستكون سيئة للجميع.. لا يمكنك اللعب بالنار والنجاة من ذلك".



حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل