مصادر بالصحة تعلن حصيلة جديدة بشهداء مجزرة السنك والخلاني

مصادر بالصحة تعلن حصيلة جديدة بشهداء مجزرة السنك والخلاني

  • 7-12-2019
  • أخبار العراق / تقارير
  • 419 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

مقتل 25 متظاهراً وإصابة أكثر من 130 شخصًا ، بعد ليلة دامية من الهجمات التي شنها مسلحون مجهولون استهدفت متظاهرين معارضين للحكومة في العاصمة.

وتحدث مسؤولو الصحة والأمن شريطة عدم الكشف عن هويتهم ، قائلين "كان الهجوم الذي وقع يوم الجمعة من أكثر الهجمات دموية منذ الأول من أكتوبر ، عندما خرج الآلاف من العراقيين إلى الشوارع مطالبين بإصلاحات سياسية شاملة ونهاية نفوذ إيران في الشؤون العراقية. تستخدم قوات الأمن بانتظام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات ، مما أدى إلى خسائر فادحة".

وأدى الهجوم إلى إحراق موقف للسيارات كان المتظاهرون قد حولوه إلى قاعدة لإعتصامهم ، بينما كانت المباني المحيطة في الميدان مليئة بالثقوب. يوم السبت ، رفع المتظاهرون راية بيضاء ملطخة بالدماء بينما كانوا يسعون للعودة إلى مكان الحادث.

وشوهد أحد المحتجين وهو يجمع الخراطيش الفارغة .

وسعى النشطاء إلى إلقاء اللوم على الفصائل المسلحة المدعومة من إيران ، والتي شنت هجمات مماثلة ضد اعتصامات المحتجين في العاصمة والمدن الجنوبية في البلاد.

كما وقعت سلسلة من الهجمات الغامضة بالسكاكين ضد المتظاهرين يوم الخميس في الميدان ، بعد أن حاول أنصار الفصائل المدعومة من إيران تنظيم مظاهرة منافسة قبل الانسحاب.

وجاءت الهجمات القاتلة التي وقعت يوم الجمعة بعد ساعات من فرض واشنطن عقوبات على زعيم عصائب اهل الحق ، التي تدعمها إيران بتهمة الوقوف وراء هجمات القنص القاتلة على المتظاهرين. وعاقبت وزارة الخزانة الأمريكية الزعيم قيس الخزعلي وشقيقه ليث الخزعلي ، وهو قائد في المجموعة ، وحسين فالح عزيز اللامي.

 




حــمّــل تطبيق كلكامش: