رغم توقعات بتصاعد العنف.. الاف المحتجين يتوافدون الى ساحة التحرير

رغم توقعات بتصاعد العنف.. الاف المحتجين يتوافدون الى ساحة التحرير

  • 8-12-2019
  • ---
  • 150 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد

واصل آلاف المتظاهرين العراقيين، اليوم الأحد، التجمع في ساحات الاحتجاج، رغم مقتل " مالا يقل عن 20 شخصا" على أيدي مسلحين، ما يثير مخاوف من تصاعد العنف في البلاد.

وتوافد المتظاهرون على ساحات التظاهر منذ الساعات الأولى من صباح الأحد في كل من العاصمة بغداد، وميادين الاحتجاج في محافظات جنوبية عديدة، حيث رددوا شعارات رفضا لصمت الحكومة حيال مجزرة السنك والخلاني.

وبدأ المتظاهرون منذ الصباح قطع بعض الشوارع بين ساحة الوثبة وساحة الخلاني ببغداد لإعلان إضراب عام، فيما تجمع طلاب المدارس الإعدادية بمدينة النجف في ساحة ثورة العشرين، ليعلنوا استمرارهم بالإضراب عن الدوام.

وكانت الولايات المتحدة قد أدانت السبت الهجوم الذي تعرض له المتظاهرون العراقيون وسط بغداد ليل الجمعة، وراح ضحيتها نحو 24 شخصا.

وكان مسلحون قد أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك ببغداد الجمعة.

وقالت منظمة العفو الدولية، ان "استهداف المتظاهرين أمس الجمعة وسط العاصمة بغداد، بانها واحدة من اكثر الهجمات دموية".

وأضافت المنظمة في بيانها، "أنها جمعت شهادات تفصيلية لشهود عيان عن (الهجوم المنسق)، الذي شنه مسلحون مجهولون في بغداد".

وتابعت أن "الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصاً وإصابة أكثر من 130 آخرين"، مبينة أن "المنظمة تحققت أيضاً من لقطات مصورة من بغداد تدعم شهادات الشهود الذين أفادوا بوصول أسطول من المسلحين".

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين، بتغيير الطبقة الحاكمة منذ 16 عاماً ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.




حــمّــل تطبيق كلكامش: