"اندبندنت عربية": مخاوف من مواجهات بين سرايا السلام وبعض الفصائل المسلحة

"اندبندنت عربية": مخاوف من مواجهات بين سرايا السلام وبعض الفصائل المسلحة

  • 9-12-2019
  • أخبار العراق
  • 385 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

سطلت صحيفة "اندبندنت عربية" الضوء على البيان المثير للجدل الذي نشره إعلام الحشد الشعبي أمس، تحدث فيه عن تفاصيل "مجزرة الخلاني"، فيما حذرت من أنه هناك مؤشرات على إمكانية اندلاع مواجهات بين سرايا السلام وبعض الفصائل المسلحة.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، انه تحت ضغط الخوف من شموله بالعقوبات الأميركية ذات الطبيعة الاقتصادية، يخوض رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض مواجهة مع نائبه أبي مهدي المهندس، للسيطرة على هذه القوة التي تعتقد إيران أنها الوحيدة القادرة على قمع التظاهرات العراقية المستمرة منذ 69 يوماً.

ووجد الفياض نفسه "متورطاً في المسؤولية عن قيام كتائب حزب الله"، وهي إحدى مكونات الحشد الشعبي الذي يترأسه، ولكنها تخضع للمهندس، بالهجوم على ساحة الخلاني وجسر السنك، حيث يتجمع متظاهرون سلميون يطالبون بإسقاط النظام السياسي ومحاسبة الفاسدين، ليلة الجمعة الماضية، بحسب الصحيفة.

ووصفت هذه الأحداث على نطاق واسع بـ"مجزرة السنك"، وأكدت وثائق وزارة الداخلية أن مرتكبيها هم عناصر في حزب الله العراقي، فيما قال ناشطون إن أنصار الصدر تدخلوا لحماية المتظاهرين وخسروا ثلاثة أشخاص في الأقل، لكن الحشد الشعبي مصر على ترويج رواية مغايرة.

وكان الموقع الرسمي للحشد الشعبي، قد نشر بياناً هجومياً ضد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، تحدث عن "ضرورة عرض الحقائق أمام الرأي العام في شأن الأحداث التي ألقت بظلالها على ساحات التظاهر وبالخصوص ما جرى مساء يوم الجمعة في محيط منطقتي الخلاني والسنك التي سقط فيها عدد من الضحايا".

ولم يستمر هذا البيان كثيراً على الموقع الرسمي للحشد، إذ سرعان ما حذف. في غضون ساعات، وكان أنصار الفياض يتداولون معلومات عن اختراق الموقع الرسمي للحشد الشعبي، لكنها لم تلق اهتماماً في أوساط المتابعين.

وقال مراقبون إن هذا الموقف يشير إلى إمكانية اندلاع مواجهة بين سرايا السلام والفصائل المسلحة الموالية لإيران، التي ترى أن التظاهرات العراقية تستهدف إنهاء نفوذها الكبير وهيمنتها على الدولة.

وترافقت هذه الضجة مع هجوم صاروخي على موقع عسكري ملاصق لمطار بغداد الدولي، ما تسبب في سقوط ضحايا.

قالت خلية الإعلام الأمني التابعة للحكومة، إن 4 صواريخ كاتيوشا سقطت على أحد المعسكرات المحيطة بمطار بغداد الدولي تسببت في إصابة ستة مقاتلين، مشيرة إلى أن القوات الأمنية باشرت بـ"بتفتيش المناطق وعثرت على  منصة إطلاق الصواريخ مع وجود صواريخ تعطل إطلاقها".

وأعلنت مصادر في جهاز مكافحة الإرهاب أن خمسة من عناصره أصيبوا بجروح بعد قصف صاروخي طاول محيط المطار العسكري في العاصمة بغداد.

وذكرت المصادر أن اثنين من الجرحى في حالة خطرة وهما يتلقيان العلاج، بينما تم نقل الجرحى الثلاثة الآخرين إلى المستشفى.

في وقت لاحق من صباح اليوم الاثنين، قالت مصادر أمنية إن هناك مؤشرات إلى تورط كتائب حزب الله في الهجوم على جهاز مكافحة الإرهاب، الذي تقول الفصائل المسلحة الموالية لإيران إنه يتربط بعلاقات غير اعتيادية مع الولايات المتحدة.



حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل