الخزعلي يتهم "عملاء الداخل والخارج" بقتل المتظاهرين ويحذر من مسار تخريبي

الخزعلي يتهم "عملاء الداخل والخارج" بقتل المتظاهرين ويحذر من مسار تخريبي

  • 9-12-2019
  • ---
  • 268 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

اتهم الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، اليوم الاثنين، من أسماهم بـ"عملاء الداخل والخارج" بقتل المتظاهرين لتنفيذ مؤامرة للقوى الأجنبية، محذراً من خطر مسار تخريبي الذي يسلكه المندوسون بين المتظاهرين.

وقال الخزعلي خلال حضوره مجلس عزاء المصور الحربي في هيئة الحشد الشعبي، أحمد المهنا، الذي استشهد خلال مجزرة ساحة الخلاني التي نفذتها جماعات مسلحة، ليلة الجمعة الماضية، "أحمد المهنا قتل على يد المخربين، وعلى يد عملاء الداخل والخارج"، بحسب بيان تلقته "كلكامش برس".

وأضاف "المؤامرة موجودة والدليل أن القوى الأجنبية تريد أن تقحم الحشد الشعبي وتتهمه بأنه هو من يقمع المتظاهرين في ساحات التظاهر. وهنا يتأكد لنا بأن من قتل الشهيد العلياوي هو نفسه من قتل أحمد المهنا"، في إشارة إلى مدير مكتب عصائب أهل الحق في محافظة ميسان، وسام العلياوي، في وم الجمعة 25 تشرين الأول.

وأكد الخزعلي "لذا يجب علينا جميعا ان نفرز بشكل واضح بين المتظاهرين السلميين وبين المخربين"، محذراً من أن "التظاهرات السلمية يتغلغل فيها المخربين وهم من يقوموا بالحرق والقتل ولا حل الا بالوقوف جميعا بوجه هذا المشروع التخريبي ونكشف الاقنعة عنهم واذا تساهلنا عنهم ستكون مصالح الناس في خطر".

وختم بالقول "ولذا يجب على الجميع ان يسحبوا المظاهر المسلحة من ساحات التظاهر وفسح المجال للقوات الامنية لأخذ دورها".



حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل