واقعة "الوثبة" تثير غضب المتظاهرين.. وزير الصدر يُمهل والخزعلي يستنكر

واقعة "الوثبة" تثير غضب المتظاهرين.. وزير الصدر يُمهل والخزعلي يستنكر

  • 12-12-2019
  • أخبار العراق
  • 1373 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

أظهرت مشاهدٌ مصورة، من ساحة الوثبة في العاصمة بغداد، تعليق شخص، بعمودٍ كهربائي، من أقدامه، قال شهود عيان إنه "اطلق النار وقتل خمسة متظاهرين"، الأمر الذي الهب الردود على مواقع التواصل الاجتماعي، ودفع الصفحة المقربة من الزعيم الصدري مقتدى الصدر والأمين العام لـ"عصاب أهل الحق"، قيس الخزعلي، لاستنكار الحادث.

شهود عيان.. رواية من ساحة الوثبة

بعد انتشار المشاهد المصور على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، أفاد شهود عيان، بأن الشخص الذي تم تعليقه فوق عمود الكطهرباء "مندس وقد فتح النار على متظاهرين عزل وقتل خمسة اشخاص منهم".

وأضاف شهود العيان لـ"كلكامش برس"، أن "المتظاهرين وجدوا داخل منزله القريب من ساحة الوثبة أسلحة نارية ورمانات يدوية وكاتم للصوت، وذلك بعد مدهمة الدار من قبل القوات الامنية التي اعتقلت زوجته ايضا".

السلميون يستنكرون.. ويرفضون العودة لزمن "السحل" في الشوارع

الناشط في التظاهرات، علي حسين، علق على المشاهد المصور، قائلاً: إن "من الي  يعمل هذه الاعمال متمرس على القتل والسحل، ولا يوجد بين المتظاهرين السلميين من يفعل ذلك"، مبيناً أن "الجهات التي قامت بهذا العمل معروفة ولا تحتاج الى تفكير بالجهة الفاعلة".

بدوره يقول المتظاهر، أمجد محمد، أن "تعليق الشخص كما بالصورة  في ساحة الوثبة وهو مشتبه به بقتل عدد من المتظاهرين، عمل همجي ومماثل لاجرام المسلحين الذين يعدمون الابرياء او يغتالونهم خارج القانون ويؤشر لمستقبل تسوده الهمجية ان اصبح من قام بهذا الفعل الشنيع في سلطة القرار".

وتتوالي ردود الافعال الغاضبة بمواقع التواصل الاجتماعي على الحادثة، وفيما يستنكر النشطاء في التظاهرات والمعتصمون في الساحات هذه الحادثة، طالبوا بتقديم الفاعلين إلى القضاء لينالوا جزائهم، فضلا عن محاسبة عناصر الامن التي سمحت بحصول ذلك.

الصدر يمهل "القبعات الزرق" 48 ساعة للانسحاب

وعلى خلفية الحادثة، امهلت الصفحة المقربة من وزعيم التيار الصدري، المعرفة باسم "صالح محمد العراقي" القبات الزرق مهملة 48 ساعة للانسحاب من ساحات التظاهر، في حال لم يقدم الفاعلين إلى القوات الامنية.

وذكرت الصفحة: "خلال 48 ساعة اذا لم يتم تقديم الفاعلين الارهابيين، فعلى القبعات الزرق الانسحاب من سوح التظاهرات في بغداد".

والقبعات الزرق، هي مجموعة من انصار التيار الصدري الذي يتواجدون في ساحات التظاهر لحماية المعتصمين السلميين من اي اعتداء قد يلحق بهم، حسب قولهم.


وعلق الأمين العام لـ"عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، على حادثة "تعليق المندس"، منتقدا غياب القانون وانفلات السلاح.

وقال الخزعلي في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "الى متى تستمر الفوضى وغياب القانون وضعف الأجهزة الامنية وانفلات السلاح وانتشار الميليشيات القذرة ؟!".

وختم الخزعلي تغريدته بأربعة وسومات جاء فيها: "#كلا لانفلات السلاح، #كلا للميليشيات القذرة، #نعم لحصرالسلاح، #نعم للاجهزةالامنية".


وبشأن الحادقة، دعا عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون، سلام الشمري، المتظاهرين السلميين الى ابعاد المندسيين عن صفوفهم والبراءة، مما حصل في ساحة الوثبة.

وقال الشمري، في بيان له، إن "التظاهرات السلمية التي عمت بغداد وعدة محافظات باتت مثلا للعالم في المطالبة بالحقوق المشروعة والقدرة على عكس واقع الحال العراقي والرغبة الحقيقية لنقل البلاد لواقع افضل".

واضاف الشمري، أن "ماحصل في ساحة الوثبة وسط بغداد من احداث تتطلب من المتظاهرين السلميين اتخاذ موقف واضح من البعض الذين يحاولون تشويه الحراك السلمي واعطاء المجال للبعض للطعن به".

وشدد على ضرورة "تسليم الفاعلين الى الجهات المختصة خلال فترة محدودة والا سيتم سحب من يحمي التظاهرات من اصحاب القبعات الزرقاء وسيستغل البعض هذه الحالة للاستمرار بتشويه صورة التظاهرات السلمية ومهاجمتها".




حــمّــل تطبيق كلكامش: