بعدما وصفها بـ"المشروع الأمريكي".. بماذا سيرد الخزعلي على دعوة السيستاني لانتخابات مبكرة؟

بعدما وصفها بـ"المشروع الأمريكي".. بماذا سيرد الخزعلي على دعوة السيستاني لانتخابات مبكرة؟

  • 20-12-2019
  • تقارير
  • 1294 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

سخر ناشطون ومتظاهرون، اليوم الجمعة، من تصريحات سابقة أدلى بها حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، وصف فيها الدعوة لانتخابات مبكرة بأنها مشروع أميركي وقد تؤدي لحرب أهلية.

الخزعلي كان قد صرح في عدة مناسبات على "تويتر" وخلال لقاء متلفز بشأن الانتخابات المبكرة في العراق وتأثيراتها السلبية على الوضع في البلاد.

لكن المرجع الديني الاعلى علي السيستاني فند رؤية الخزعلي هذه من خلال دعوته الجمعة إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، لإخراج البلاد من الأزمة.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها ممثله عبد المهدي الكربلائي في مدينة كربلاء جنوب بغداد إن "أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب إلى المجهول أو الفوضى أو الاقتتال الداخلي هو الرجوع إلى الشعب بإجراء انتخابات مبكرة".

وتفاعل مغردون مع تصريحات زعيم الخزعلي بشأن الانتخابات المبكرة، وطالبوه بتوضيح موقفه من المرجعية الدينية في النجف، وهل تعني تصريحاته أنها أصبحت ضمن "المشروع الأميركي".

واتخذ الخزعلي موقفا معارضا للاحتجاجات منذ انطلاقها في الأول من تشرين الاول الماضي في بغداد ومدن الوسط والجنوب، وهدد في أكثر من مناسبة بطريقة غير مباشرة المتظاهرين، واتهمهم بأنهم جزء من مخطط استخباراتي.

وأدرج مكتب الرقابة على الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية الخزعلي وآخرين في السادس من الشهر الجاري، على قائمة العقوبات بتهمة إطلاق النار على المحتجين، ما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين الأبرياء.

ووفقا لوزارة الخزانة الأميركية أطلق عناصر من عصائب أهل الحق النار على المتظاهرين وقتلوهم خلال الاحتجاجات المستمرة منذ الأول من تشرين الأول.



حــمّــل تطبيق كلكامش: