محمد شحرور.. المفكر الإسلامي يثير سجالا حتى بعد وفاته

محمد شحرور.. المفكر الإسلامي يثير سجالا حتى بعد وفاته

  • 23-12-2019
  • عربي ودولي
  • 85 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ متابعة

غيب الموت، مساء السبت، الباحث والمفكر السوري، محمد شحرور عن عمر ناهز 81 عاما.

ونقل جثمان المفكر السوري من العاصمة الإماراتية أبوظبي حيث وافته المنية إلى دمشق، وفقا لحسابه الرسمي على تويتر.

ونعى مدونون وكتاب عرب المفكر الراحل ووصفوه بأنه أبرز "رواد النهضة الفكرية الإسلامية".

ورأى البعض أن شحرور "أنقذ أجيالا من التعصب والأفكار الرجعية بتقديمه قراءات معاصرة للنصوص الدينية ترتكز على إعمال العقل والنقد ".

ورغم إشادتهم بإسهامات شحرور الفكرية، أبدى البعض تحفظه على المناهج العلمية التي اتبعها المفكر السوري في قراءة النص الديني.

في المقابل، ذهب المعترضون على فكر شحرور إلى حد اتهامه بالزندقة وطالبوا بحظر كتاباته لأنها تشكل مساسا بـ"ثوابت الدين"، حسب رأيهم.

ويقولون إن أطروحاته تتلخص في محاولة تطويع النصوص لتوائم مبادئ الفكر الماركسي.

في حين ينفي آخرون ذلك قائلين إنه "كان يدعو إلى التعامل المباشر مع النص الديني واعتماد مناهج علمية حديثة بعيدة عن الأطر التقليدية في تفسير القرآن".


من هو محمد شحرور؟

ولد شحرور في دمشق عام 1938 ودرس الهندسة المدنية في موسكو.

وعمل مدرسا للهندسة في جامعة دمشق، بعد أن حصل على شهادة الماجستير والدكتوراه في إيرلندا.

منذ السبعينات، كرس شحرور وقته لدراسة القرآن وأصدر نحو 13 كتابا ومؤلفا حول هذا الموضوع.

وفي سنة 1990، أصدر مؤلفه "الكتاب والقرآن ـ قراءة معاصرة" الذي أثار جدلا فكريا كبيرا في العالم العربي والإسلامي.

ويعد ذلك الكتاب اللبنة الأساسية لجميع أفكار شحرور، بحسب قرائه.

ويدعو شحرور إلى فكرة عقلنة النص الإسلامي، وتأسيس مجتمع مدني تحكمه القوانين المدنية موضحا أن "أوروبا في تقدم مستمر لأن التدين فيها فردي ومبني على القيم الأخلاقية".

ويرى شحرور أن الفقهاء في الإسلام ركزوا على النقل وغيبوا الأسلوب النقدي.

وزاد الجدل حول شحرور وأطروحاته في السنوات الأخيرة إثر ظهوره في برامج تلفزيونية.

وبحسب تأويلات المفكر الإسلامي، فإن القوامة يمكن أن تكون للمرأة، وأن المساواة في الميراث واجبة وأن الحجاب عرف اجتماعي ليس له علاقة بالدين الإسلامي.




حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل