الشارع العراقي اجبر ألاحزاب على سحب ترشيح السهيل..والكتلة الاكبر تضاعف ازمة الفراغ الدستوري

الشارع العراقي اجبر ألاحزاب على سحب ترشيح السهيل..والكتلة الاكبر تضاعف ازمة الفراغ الدستوري

  • 24-12-2019
  • أخبار العراق / تقارير
  • 95 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 


فرض المتظاهرون في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب قرارهم على القوى السياسية برفضهم ترشيح قصي السهيل لرئاسة الوزراء الامر الذي يضع الكتل السياسية امام مواجهة جديدة مع المحتجين. وأعلن تحالف القوى العراقية سحبه ترشيح وزير التعليم العالي والبحث العلمي قصي السهيل لتشكيل حكومة عراقية جديدة خلفا لرئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي.

وأبلغ التحالف شركاءه بذلك، كما طالب تحالف البناء بترشيح شخصية أخرى لرئاسة الوزراء العراقية.

وجاء سحب التحالف العراقي دعمهم للسهيل تزامنا مع دعوات لمظاهرات حاشدة ضد ترشح السهيل لرئاسة الحكومة في العراق، حيث صعد المتظاهرون من احتجاجاتهم جنوب العراق، الاثنين، لتشمل حقولاً وشركات نفطية، فضلاً عن قطع الطريق نحو ميناء أم قصر وميناء الخور.

وهدد متظاهرون عراقيون الاثنين بتصعيد الاحتجاجات في حال إصرار القوى والأحزاب والكتل البرلمانية على تمرير المرشح قصي السهيل لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

ودخل العراق اعتباراً من صباح الإثنين في فراغ دستوري، بعد انتهاء المهلة التي حددها الدستور دون إعلان رئيس الجمهورية برهم صالح عن اسم المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، بينما خرجت تظاهرات غاضبة في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية احتجاجا على محاولات تحالف "البناء" المقرب من إيران فرض مرشحه قصي السهيل (أحد قياديي ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي) رئيساً للوزراء.

وهدد متظاهرون عراقيون امس الاثنين بتصعيد الاحتجاجات في حال إصرار القوى والأحزاب والكتل البرلمانية على تمرير المرشح قصي السهيل لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

 ويرى مراقبون أن ترشيح السهيل من قبل القوى السياسية يعد بمثابة تحد للمحتجين في العراق، الذين يطالبون برئيس حكومة مستقل ولا يشغل منصبا سابقا في الحكومة، من أجل انتشال البلاد من الأوضاع المتردية التي وصلت إليها بفعل الفساد وسوء الإدارة، كما يقولون.

وأعلن المتظاهرون في بيانات صحفية بساحات التظاهر عن تطوير أساليب التظاهر ورفع حالة التصعيد، ومنع دخول نواب البرلمان إلى المحافظات التي تشهد مظاهرات احتجاجية .

كما شدد المتظاهرون في البيانات على أن سلطة الأحزاب تصر على الاستخفاف بمطالب المتظاهرين، وأن ترشيح قصي السهيل مرفوض شعبيا وستكون لهم كلمة حاسمة من خلال مسيرات سلمية مليونية تعبيرا عن رفضهم أي مرشح من خارج مطالب المتظاهرين.




حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل