لماذا تجاهلت كوريا الشمالية خبر مقتل سليماني؟

لماذا تجاهلت كوريا الشمالية خبر مقتل سليماني؟

  • 8-01-2020
  • عربي ودولي
  • 322 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

لا يفوّت الإعلام الكوري الشمالي فرصة لمهاجمة «سياسة واشنطن الإمبريالية» وتدخلاتها العسكرية خارج حدودها. إلا أنّه لم يكترث هذه المرة لخبر استهداف الولايات المتحدة قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني ، يوم الجمعة الماضي.

واكتفت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بالحديث في قصة مقتضبة عن إدانة كل من روسيا والصين لغارة أميركية في بغداد، أدت إلى مقتل قائدي «فيلق القدس» وميليشيا عراقية (في إشارة إلى أبو مهدي المهندس) دون ذكر اسميهما. فما سبب تحفّظ بيونغ يانغ عن الخبر؟

يقول خبراء في السياسات الكورية الشمالية إن نظام بيونغ يانغ لا يستحسن الحديث عن سقوط ضباط عسكريين رفيعين، خاصة إذا حصل على أيدي «أعداء». وتوضح صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية بهذا الصدد أن إعلام كوريا الشمالية لم يشر بالتفصيل إلى مقتل كل من الرئيس السابق صدام حسين والزعيم الليبي معمّر القذافي. ونقلت عن رايتشل ميونغ لي، المحللة في موقع «إن.كي. نيوز» قولها: «حتى يومنا هذا، لا تذكر وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية مصير صدام حسين ومعمر القذافي، وتشير فقط إلى الإطاحة بهما وكيف أن ليبيا والعراق مثالان جيدان على دول رضخت للقوى الأجنبية».

بدورها، ترى وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية أنه في الوقت الذي ستتجنّب فيه كوريا الشمالية استفزاز إدارة الرئيس دونالد ترمب بعد مقتل سليماني، فإنه من المرجح أن تستغل الغارة الأميركية لشرعنة تعزيز ترسانتها النووية كرادع ضد «العدوان الأميركي». وتضيف الوكالة الأميركية أن بيونغ يانغ تبرّر تمسّكها بتطوير الأسلحة النووية بالقول إنه لو طوّر القذافي وصدّام أسلحة نووية وتمسّكا بها، لكانا لا يزالان على قيد الحياة ويقودان بلديهما.

أما كوه هو-هوان، المستشار لدى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، فيعتبر أن مقتل سليماني سيعزز الخطاب الكوري الشمالي حول «الطبيعة الإمبريالية للولايات المتحدة». ويوضح: «ستقول بيونغ يانغ إنه لا يوجد خيار آخر أمامها سوى تقوية الردع النووي، بينما تستعد لمواجهة طويلة الأجل».

من جهتها، ركّزت تقارير في الإعلام الصيني على الدور الذي قد تضطلع به بكين في الوساطة بين واشنطن وبيونغ يانغ، خاصة بعد تلميح الأخيرة في نهاية العام الماضي إلى عزمها على استئناف برنامجيها النووي والصاروخي.




حــمّــل تطبيق كلكامش: