متظاهرو الحبوبي يرفضون "مليونية الصدر" ويعدوها حرفا لمطالب الاصلاح الشعبية

متظاهرو الحبوبي يرفضون "مليونية الصدر" ويعدوها حرفا لمطالب الاصلاح الشعبية

  • 15-01-2020
  • أخبار العراق
  • 390 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ذي قار 


عد متظاهرو ساحة الحبوبي وسط الناصرية، التظاهرة التي دعا اليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حرفا لمطالب الشعب الذين خرجوا من أجل حقوقهم المسلوبة من أكثر من 16 عاما، فيما أشاروا الى أن ذلك يأتي ضمن محاولة لسحب البساط من تحت الإحتجاجات الشعبية، بحسبهم.

يقول الحقوقي الناشط في تظاهرات الناصرية حسين الغرابي، إن "المحور الايراني في العراق نجح أخيرا بجر الصدر الى ساحته القديمة، وأن هذه الدعوات تأتي للتغطية وسحب البساط من الاحتجاجات الشعبية وكسر شوكة الضغط الشعبي التي وصلت لمراحل متقدمة ،والا أين كانوا عن المحتل طوال 16 عام".

وأشار الغرابي خلال حديثه لـ"كلكامش برس"، إلى أن "ساحات الاحتجاج اكدت مرارا بأنها مع عراق قوي وسيد نفسه وقراره، ولا نقبل بكل تدخل خارجي بشؤون البلد وبالخصوص من قبل امريكا وايران، اذا نرفض صراعهم على الارض العراقية ويوم الجمعة الماضية كانت تظاهراتنا مليونية بهذا الصدد".

ومنذ عدة أيام تشهد ساحات الإحتجاج في بعض المحافظات، تصعيدا في المواقف والمطالب، وتهديدات بإتخاذ خطوات أكثر تصعيدا بالتعامل مع المواقف الحكومية، التي لا يزال موقفها غامضا حتى الآن، بخصوص المصادقة على قانون الانتخابات المتعلق بالدوائر الإنتخابية وإختيار رئيس وزراء جديد.

الى ذلك قال الناشط بتظاهرات الناصرية أحمد الأسدي، إن "تظاهرات الصدر أو الأحزاب التي ستخرج والتي سينضمون إلينا في الحبوبي، يجدر بها اضافة فقرات من تظاهرات المواطنين بشكل عام وليس فقط التظاهر من أجل خروج المحتل".

بدوره حذر الناشط غانم مجيد، من "حدوث أو حصول مشاحنات أو توتر بين متظاهري الحبوبي ومتظاهري التيار الصدري والأحزاب"، معربا عن امله أن "تكون التظاهرات بعيدة عنا وعن مطالبا، ونأمل أن لا يحصل شيء ويعكر هدوء المدينة".

ودعا الشاعر والناشط بتظاهرات ذي قار، أحمد عباس، "زعيم التيار الصدري بتأجيل تظاهراته لحين تحقيق المطالب الشعبية المتعلقة بالمواطنين الذين خرجوا منذ أكثر من 100 يوم، ومن ثم من الممكن أن يخرج الجميع لطرد القوات الامريكية"، مضيفا: "علينا تحقيق مطالبنا قبل أن نطالب بطرد الأمريكان أو الايرانيين من العراق".




حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل