مع قرب انتهاء مهلة الناصرية ..هذه ابرز خطوات التصعيد الشعبي

مع قرب انتهاء مهلة الناصرية ..هذه ابرز خطوات التصعيد الشعبي

  • 18-01-2020
  • ---
  • 216 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

بالتزامن مع تصاعد الغضب الشعبي، واستمرار عمليات اغتيال واختطاف الناشطين في التظاهرات العراقية، بدأ العد التنازلي لانتهاء المهلة التي حددها المحتجون في 13 كانون الثاني والتي عرفت باسم “مهلة الناصرية”، للحكومة من أجل الاستجابة لمطالبهم، والتي ستنتهي في 20 من الشهر الجاري.

وتتمثل الخطوات التصعيدية التي عد لها المحتجون في حال لم تستجب الحكومة لمطالبهم، بقطع الطرق الرئيسية الرابطة بين محافظات الوسط والجنوب وعرقلة نقل المنتجات النفطية ووصول البضائع من ميناء البصرة  إلى وسط وشمال البلاد، فضلًا عن إعادة غلق الدوائر الحكومية التي أعلن عن إعادة افتتاحها، وتنظيم وقفات احتجاجية أمام منازل أعضاء مجالس النواب، فضلا عن قطع الطريق الدولي الرابط بين الناصرية والمثنى والديوانية وبابل وبغداد،  بحسب ناشطين في التظاهرات.

وقال ناشطون لـ"كلكامش برس" إن “المهلة التي حددتها ساحة الاعتصام في الناصرية أصبحت ملزمة لجميع المحافظات الأخرى لاسيما بعد التنسيق معها من أجل اتباع نفس الخطوات التصعيدية التي سنتبعها في حال لم تستجب الحكومة لمطالب المتظاهرين”.

وتنتهي المهلة  يوم غد الأحد 19 كانون الثاني، فيما سيدا التصعيد في اليوم التالي المصادف 20 كانون الثاني.

وأكد الناشطون أن التصعيد سيجبر السلطات على الاستجابة للمطالب التي تتضمن اختيار رئيس مجلس الوزراء وفق المواصفات التي حددتها ساحات التظاهر، وحل مجلس النواب وتحديد موعد الانتخابات المبكرة، فضلاً عن التعهد بمحاسبة قتلة المتظاهرين.

 




حــمّــل تطبيق كلكامش: