عمليات بغداد "تبرر" قتل المتظاهرين باختراع مسمى جديداً لهم "المجاميع العنفية"

عمليات بغداد "تبرر" قتل المتظاهرين باختراع مسمى جديداً لهم "المجاميع العنفية"

  • 18-01-2020
  • أخبار العراق
  • 794 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

بررت قيادة عمليات بغداد، مساء اليوم السبت، قتل وجرح المتظاهرين باعتداءات لقواتها ليلة أمس وتجددت الليلة عند جسر السنك وسط العاصمة، باختراع مسمى جديد للمتظاهرين "المجاميع العنفية" في محاولة للتغطية على "العنف المفرط والمميت" الذي تستخدمه القوات التابعة لها ضد المتظاهرين.

وقالت القيادة في بيان تلقت "كلكامش برس" نسخة منه "ما زالت قواتنا الامنية المكلفة بحماية المتظاهرين في منطقة جسر السنك والخلاني وساحة الوثبة والمناطق المحيطة بها تلتزم بواجباتها في التعامل الإنساني وحماية الجمهور المتواجد هناك وضبط النفس العالي تحت ضغط  الأفعال العنفية".

وأضافت "لكن للاسف لليوم الثاني على التوالي هناك مجاميع تقترب من الحاجز الفاصل بين المتظاهرين والقوات الامنية في السنك وساحة الوثبة وتمارس رمي الصوتيات والمولوتوف والحصى والوسائل الجارحة على قواتنا الامنية".

وتابعت "وعليه ندعو جميع المتظاهربن السلميين التعاون لمنع المجاميع العنفية من ممارسة العنف الذي يستوجب رداً وفق القانون".

وأردفت قيادة العمليات "وعليه تهيب قيادة عمليات بغداد بجميع المتظاهرين السلميين والمحتجين الانتباه الى ذلك وتشكر جميع المتعاونين معها لتامين ساحات التظاهر وحماية المتظاهرين".

وشهد ليلة أمس الجمعة، استشهاد متظاهر وإصابة العشرات بالعبوات الدخانية والقنابل الصوتية التي استخدمتها قوات مكافحة الشغب ضد المتظاهرين عند جسر السنك وسط بغداد، لتتجدد الليلة الاعتداءات من قبل القوات ضد المتظاهرين.

جدير بالذكر أن الكتل السياسية ومسؤولين في الحكومة وقيادات أمنية أطلقت عدة مسميات على المتظاهرين في محاولة بائسة لصرف الأنظار عنهم وإلصاق شتى التهم بهم، ومن أبرز تلك المسميات "الجوكرية"، و"المندسين" و"العملاء" و"الطرف الثالث" و"مرتزقة السفارات" لتأتي قيادة عمليات بغداد بتسمية جديدة "المجاميع العنفية".

حــمّــل تطبيق كلكامش: