نواب: إعلان رئيس الحكومة الجديد خلال أسبوع

نواب: إعلان رئيس الحكومة الجديد خلال أسبوع

  • 19-01-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 401 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

توقع عدد من النواب العراقيين، الأحد، الإعلان عن رئيس الوزراء الجديد خلال الأسبوع الجاري بعد اتفاق مبدئي بين الكتل السياسية بشأن تسمية من سيتولى منصب رئيس الحكومة دون الإفصاح عن آليات هذا الاتفاق.

وقال عضو مجلس النواب العراقي اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻟﺒﻨﺎء ﻣﺨﺘﺎر الموسوي، في تصريحات لوسائل إعلام عراقية، إنه ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ 3 أﺳﻤﺎء كمرشحين لمنصب رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء ﻫﻢ: ﻋﻠﻲ ﺷﻜﺮي ﻣﺴﺘﺸﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ، وﻣﺤﻤﺪ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻋﻼوي، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ، لافتا إلى أن ﻋﻠﻲ ﺷﻜﺮي ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻟﺤﻆ اﻷوﻓﺮ ﻟﺘﻮﻟﻲ المنصب.

من جانبه، أكد اﻟﻨﺎﺋﺐ عن ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺳﺎﺋﺮون رﻳﺎض المسعودي أن ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺠﻤﻮد اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ بالعراق انتقلت إﻟﻰ ﺣﺮاك ﻓﻌﻠﻲ وﺟﺪي ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﻘﻮد المرحلة اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ دون ﻣﺸﻜﻼت، مشيرا إلى أن اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﺻﻠﺖ إﻟﻰ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﺑﻀﺮورة اﺧﺘﻴﺎر ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ مع ﻃﺒﻴﻌﺔ المرحلة وﻟﻴﺴﺖ ﺑﺮﻏﺒﺎت اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ.

وتوقع المسعودي أن ﺗﺸﻬﺪ اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ المقبلة ﺣﻞ أزﻣﺔ اﺧﺘﻴﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ العراقية المقبل وﻓﻖ ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻳﺮﺗﻀﻴﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ والمرجعية.

بدوره، ﻛﺸﻒ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻟﻔﺘﺢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻠﺪاوي، ﻋﻦ أن اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ العراقية ﻣﻦ المكونات اﻷﺧﺮى أﺑﻠﻐﺖ اﻟﻘﻮى اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻘﻒ ﻋﺎﺋﻘﺎ أﻣﺎم اﺧﺘﻴﺎرها شخصية ﺟﺪﻳﺪة وﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ.

 وكان مصدر في تحالف الفتح قد نفى، الأحد الماضي، أنباء عن تجديد الثقة برئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي الذي وافق البرلمان على استقالته الشهر الماضي.

وأعلن مجلس النواب العراقي في الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبول استقالة رئيس الوزراء العراقي، والتي تقدم بها على خلفية الاحتجاجات المندلعة في البلاد منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتي طالبت بإسقاط الحكومة والقضاء على الفساد.

ومنذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة تنديدا بالفساد وتدخلات إيران، تخللتها أعمال عنف أوقعت قتلى ومصابين.

ويواصل المتظاهرون احتجاجاتهم رغم استقالة رئيس الحكومة العراقية، مطالبين بحل البرلمان، ومحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، وإجراء انتخابات مبكرة.

كما تطالب المظاهرات التي تشهدها بغداد ومحافظات أخرى، بإنهاء النفوذ الإيراني وإجراء انتخابات مبكرة وتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل، وتصاعدت وتيرتها؛ ما أسفر عن مقتل المئات من المتظاهرين وإصابة الآلاف.




حــمّــل تطبيق كلكامش: