على طريقة الأربعينية.. الناصرية تدعو متظاهري العراق لمسيرة مليونية نحو الخضراء

على طريقة الأربعينية.. الناصرية تدعو متظاهري العراق لمسيرة مليونية نحو الخضراء

  • 26-01-2020
  • كلكامش فيديو
  • 1041 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 


دعا المتظاهرون في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، جميع المحتجين بمحافظات البلاد، إلى الانضمام لمسيرة مليونية على طريقة مسيرة الاربعينية في كربلاء، تتوجه نحو المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، في خطوة تصعيدية جديدة لتحقيق المطالب الاصلاحية.

وأوضح المتحدث باسم متظاهري الناصرية، علاء الركابي، في مقطع مصور، أن المسيرة التصعيدية سنطلق يوم الجمعة من الاسبوع الجاري، تبدأ من محافظة البصرة ويلتحق بها المتظاهرون من بقية المدن، حتى الوصول الى العاصمة بغداد والتوجه نحو المنطقة الخضراء للضغط على الحكومة في سبيل تحقيق المطالب الرئيسية.

وتأتي هذه الخطوة بعد فض اعتصام متظاهري الناصرية من الطريق السريع، يوم أمس السبت، على يد القوات الأمنية التي استخدمت الرصاص الحي لتفريق المعتصمين واسفر عن مقتل 3 متظاهرين واصابة ثلاثين آخرين، بعد قطع الطريق لمدة 6 أيام نفضلا عن مهاجمة المعتصمين في بغداد وحرق خيامهم قرب ساحة الخلاني المحاذية لساحة التحرير، مركز الاحتجاجات في بغداد.

تأييد شعبي

وحظيت خطة الناصرية التصعدية بأييد المتظاهرين في محافظتي واسط والديوانية، في وقت يستعد متظاهرو البصرة للمسير خلال الاسبوع الجاري او يؤجل الموعد الى يوم الجمعة بنهاية الاسبوع.

وانتشر في مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاكات مؤيدة للمسيرة المليونية، مثل "#مهلة_الناصرية_الثانية و #مهلة_الفرصة_الاخيرة".

وكانت المتظاهرون في المحافظات العراقية، وبعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الاعتصام في الساحات الرئيسية ‏بالعاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، قد امهلوا السلطات أسبوعا واحدا، قبل ترك خيم ‏الاعتصام والذهاب نحو تصعيد احتجاجهم للضغط بشكل أكبر في سبيل تحقيق المطالب ‏الأساسية.

ومن بين مطالب المحتجين محاسبة المتسببين بمقتل مئات المتظاهرين وإصابة أكثر من 24 ألفا آخرين، منذ مطلع ‏تشرين الأول الماضي، والإسراع بإجراء الانتخابات المبكرة. ‏

انسحاب الصدر وخوف من ردة الفعل الحكومي

ويبدو أن التصعيد الأول لم يحقق شيئا للمتظاهرين ليعلنوا عن التصعيد الثاني المرتقب، وذلك في اعقاب انسحاب انصار التيار الصدري من ساحات الاحتجاجات بعد تغريدة للصدر عبر خلالها عن غضبه من المعتصمين بعد مجموعة انتقادات تعرض لها لقيادته فصائل المقاومة في العراق بمسيرة مليونية تنديداً بتواجد القوات الأمريكية في البلاد ومطالبة برحليها فوراً.

ويبدي ناشطون ومراقبون للمظاهرات قلقهم من ردة الفعل الحكومية، خاصة أن التحركات السياسية لحل الأزمة الراهنة تبدو غير مرضية للمحتجين، في حين عبروا عن قلقهم من احتمال قمع المتظاهرين واللجوء إلى العنف، كما حصل في الأشهر الماضية.


حــمّــل تطبيق كلكامش: