بالرصاص الحي وقنابل الغاز ..استشهاد متظاهر و 23 جريحا في احتجاجات الاحد بالعراق

بالرصاص الحي وقنابل الغاز ..استشهاد متظاهر و 23 جريحا في احتجاجات الاحد بالعراق

  • 26-01-2020
  • أخبار العراق
  • 158 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد،كربلاء 

قتل متظاهر وارتفع عدد المصابين إلى 23، خلال اشتباكات مع قوات الأمن وسط العاصمة بغداد، وفق ما أفاد به مصدر طبي وشهود عيان يوم الأحد.

وقال مصدر طبي في دائرة صحة بغداد الحكومية، إن متظاهرا توفي في المستشفى متأثرا بإصابته برصاص حي في بغداد.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن عدد المصابين بجروح جراء الرصاص الحي وحالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع ارتفع إلى 23 متظاهرا.

وقال شهود عيان من المتظاهرين: إن القتيل والجرحى سقطوا في ساحة الوثبة برصاص حي وقنابل الغاز التي تطلقها قوات الأمن.

وأضاف الشهود، أن قوات الأمن تتقدم من ساحة الوثبة صوب ساحة الخلاني وسط مواجهات مع المتظاهرين.

وتدور المواجهات بين المتظاهرين وأفراد الأمن منذ صباح الأحد، وقال مصدر أمني قبل ساعات إن 10 متظاهرين أصيبوا خلال المواجهات.

وفي السياق، قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، يوم الأحد، إن 12 متظاهرا لقوا حتفهم، كما أصيب 230 آخرون من المتظاهرين وأفراد الأمن خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة في اليومين الماضيين.

وذكرت المفوضية في البيان، أنها وثقت مقتل 9 متظاهرين في بغداد، و3 في ذي قار (جنوب).

وأشارت إلى إصابة 230 من المتظاهرين وأفراد الأمن، 118 منهم في بغداد، و78 في ذي قار، و34 في محافظة البصرة، إضافة إلى اعتقال 89 متظاهرا من قبل قوات الأمن في محافظتي بغداد والبصرة.

ودعت المفوضية ”الأطراف كافة إلى وقف أي شكل من أشكال العنف وضبط النفس والحفاظ على سلمية التظاهرات والابتعاد عن أي تصادم يؤدي إلى سقوط ضحايا والتعاون بغية حماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة“.

وشددت على ”إيقاف الانتهاكات لحقوق الإنسان، والتي تؤدي إلى تقييد حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي“.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة مناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة، منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.




حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل