وفاء لدماء الشهداء .. متظاهرو بغداد والمحافظات يحشدون لمليونية 31 يناير

وفاء لدماء الشهداء .. متظاهرو بغداد والمحافظات يحشدون لمليونية 31 يناير

  • 27-01-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 200 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد

شهدت ساحات الاعتصام في بغداد ومدن جنوب العراق توافد الآلاف من المتظاهرين الجدد الذين انضموا إلى المتظاهرين بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها هذه الساحات من قبل مسلحين والقوات الأمنية .

ولم تنه عملية فض الاعتصامات في البصرة والهجمات المتواصلة على ساحات الاعتصام في بغداد والناصرية من قبل هذه الجماعات المسلحة، الاحتجاجات التي تشهدها بغداد ومدن الجنوب منذ أكثر من ١٠٠ يوم، فاللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة أكتوبر/تشرين تستعد لتنظيم مظاهرات مليونية تطالب بحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة.

وقال عدي الزيدي عضو اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين -في تصريحات نقلتها وسائل اعلام "نحن لا ننكر ثقل التيار الصدري في الشارع، لكن انسحابهم لن يؤثر على الاحتجاجات لأن ساحة التحرير والساحات الأخرى شهدت خلال اليومين الماضيين انضمام الآلاف من المحتجين الجدد".

وأضاف الزيدي -الذي تعتقل الفصائل نجله منذ نحو شهرين لمشاركته في المظاهرات- "نحن مقبلون على مظاهرة مليونية في ٣١ يناير، وهذه المليونية ستثبت للجميع أن الشعب العراقي هو من يثور ويمسك الشوارع لا غيره"، داعيا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى حماية المتظاهرين العراقيين من القمع والعنف المفرط الذي تمارسه المليشيات ضدهم.

فوضى في شوارع العراق.. ماذا يحدث هناك؟

وكان مسؤول في الاستخبارات العراقية كشف عن اتفاق قادة الفصائل في قم الايرانية ، على تنفيذ عملية إنهاء المظاهرات في بغداد والجنوب عبر محاصرة ساحات الاعتصام ومن ثم اقتحامها بالقوة المفرطة وبأعداد كبيرة من مسلحي الحشد والقوات الأمنية العراقية الخاضعة لها.

وباشرت هذه الفصائل بتنفيذ الخطة منذ فجر ٢٥ يناير عندما انسحب غالبية أنصار الصدر بشكل مفاجئ من ساحات الاعتصام، وأعقب الانسحاب هجوم قوات الصدمة على ساحات اعتصام البصرة وأحرقت كافة الخيام وطاردت المحتجين بين أزقة المدينة واعتقلت العشرات منهم، وتلاها هجوم آخر على ساحة التحرير وسط بغداد لكن المعتصمين في التحرير تصدوا للهجوم وأجبروا القوة المهاجمة على الانسحاب.

ورغم استمرار الكر والفر وازدياد العنف المستخدم من قبل المليشيات ضدهم، إلا أن الحركة الاحتجاجية في العراق شهدت زخما ملحوظا فالآلاف من العراقيين بدأوا بالتدفق إلى ساحات الاعتصام ودعمها بالمؤن ونصب خيام جديدة بدلا من الخيام التي رفعها أنصار التيار الصدري عقب مغادرتهم.

وكانت مبعوثة الأمم المتحدة لدى العراق جانين هينيس بلاسخارت، طالبت السلطات العراقية بضرورة حماية المتظاهرين السلميين الذين يخرجون إلى الشوارع منذ نحو ٤ أشهر.

وقالت بلاسخارت، في بيان: "في ظل استمرار وقوع قتلى وجرحى، فإن الخطوات المتخذة من قبل السلطات العراقية ليست كافية لحماية الشعب".

وشددت المبعوثة الأممية على ضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين العراقيين، وما عبّروا عنه بشجاعة على مدار الأشهر الماضية.

في غضون ذلك اعتبر ماهر الشمري عضو اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين مقتل سليماني "نقطة ارتكاز لإبعاد إيران عن العراق، وهذا جعل الكتل السياسية التابعة لإيران تستنفر كافة الوسائل لفض المظاهرات بشكل أو بآخر مستخدمة كافة أنواع العنف المفرط".

وشدد الشمري على أن "الحكومة العراقية والفصائل لا تستطيعان فض المظاهرات لأنها شعبية تمتد من البصرة إلى بغداد، وتعبر عن آراء الشعب العراقي الذي يرفض التبعية ويطالب باستقلال الرأي العراقي، وهي مستمرة حتى تحقيق النصر".

وأشار الشمري إلى أن المتظاهرين العراقيين وصلوا المرحلة الأخير لتطبيق مطالبهم بتغيير العملية السياسية جذريا وحل البرلمان وتشكيل حكومة وطنية ديمقراطية مدنية تحترم كافة مواطني الشعب العراقي.

وتزامنا مع الاستعدادات الجارية لتنظيم مظاهرة مليونية في بغداد وجنوب العراق، أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الأحد، عن إحصائية بعدد القتلى والجرحى خلال اليومين الماضيين في بغداد وذي قار والبصرة.

 وأوضحت المفوضية في بيان لها أنها "وثقت مقتل ١٢ متظاهرا منهم ٩ في محافظة بغداد و٣ في محافظة ذي قار".

 كما أشارت إلى إصابة ٢٣٠ من المتظاهرين والقوات الأمنية منهم في محافظة بغداد ١١٨، وفي محافظة ذي قار ٧٨، وفي محافظة البصرة ٣٤، مضيفة أن القوات الأمنية اعتقلت ٨٩ متظاهرا في محافظتي بغداد والبصرة.

ودعت الأطراف كافة إلى وقف أي شكل من أشكال العنف، مطالبة بضبط النفس والحفاظ على سلمية المظاهرات والابتعاد عن أي تصادم يؤدي إلى سقوط ضحايا والتعاون بغية حماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة وإيقاف الانتهاكات في حقوق الإنسان والتي تؤدي إلى تقييد حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي.




حــمّــل تطبيق كلكامش: