"سنكون في مأزق إذا عطس هؤلاء".. تقرير صادم عن كيفية التعامل مع الصينيين بسبب كورونا!

"سنكون في مأزق إذا عطس هؤلاء".. تقرير صادم عن كيفية التعامل مع الصينيين بسبب كورونا!

  • 10-02-2020
  • تقارير
  • 220 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

"سنكون في مأزق إذا عطس هؤلاء"، هذا ما سمعه المواطن البريطاني من أصل صيني، جيسون نجان وشقيقه، من بعض الأشخاص الذين مروا بجانبهما بمحطة بيكاديللي بمدينة مانشستر، حيث يقطن7 آلاف صيني.

وقال نجان وهو مستشار قانوني ولد وترعرع في مانشستر، إن مستوى العنصرية المعادية للآسيويين الذي اكتشف بعد ظهور فيروس كورونا "مروع"، بحسب صحيفة "The guardian" البريطانية.

وأضاف: "هناك تحيز تجاه الصينيين، أو أي شخص ذي ملامح آسيوية. إنه لأمر مروع أن يحصل هذا في عصرنا الحالي". 

وتدير والدة نجان مطعما صينيا في روكدال بمانشستر الكبرى. ويبدو أن ظهور الفيروس التاجي قد أثر على مداخيل المطعم، خاصة خلال فترة حلول العام القمري الجديد، منذ تأكيد تسجيل إصابات بكورونا في نيويورك.

وعلى الرغم من إصابة 4 أشخاص فقط بالفيروس في بريطانيا، إلا أن الجالية الصينية في المملكة، البالغ قوامها 390 ألف شخص، قد لاحظت تعاملا عنصريا للغاية مع أفرادها بسبب الأزمة الصحية التي يشهدها العالم.

وذكر تقرير "The guardian" أن طالبا في الدراسات العليا بمدينة شيفيلد، تعرض لمضايقات لفظية وجسدية في الشارع لارتدائه قناعا للوجه، بينما تعرض طالبان آخران، أعتقد خطأ أنهما صينيان، للرشق بالبيض.

كما تلقى مركز مانشستر الصيني عشرات الشكاوى عن الحوادث العنصرية التي تستهدف الأطفال في المدارس في جميع أنحاء المنطقة.

وأكدت شرطة شمال يوركشاير أنها تلقت تقريرين عن الإساءة اللفظية، حيث يفيد الأول بتعرض أشخاص ذي مظهر آسيوي لتعليقات سلبية حول فيروس كورونا في يورك، أما الحادث الثاني فقد تعرض خلاله موظفو مقهى آسيوي للإساءة اللفظية.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت جامعة يورك، التي تضم حوالي 2000 طالب صيني، بيانا يدعو إلى الاحترام والتسامح، بعد نشر تعليقات كره وعنصرية على صفحة الاعترافات المجهولة في الجامعة.

ومن الشائع في بعض البلدان الآسيوية ارتداء قناع للوجه للحماية من التلوث والمرض، ولكن في المملكة المتحدة يقول بعض المهاجرين الصينيين إن ارتداء القناع يجعلهم هدفا للكراهية.

في غضون ذلك، قالت وزارة الصحة ببريطانيا اليوم الاثنين إن فيروس كورونا الجديد يشكل تهديدا خطيرا ووشيكا على الصحة العامة، في خطوة من شأنها أن تمنح الحكومة صلاحيات إضافية لمكافحة انتشار الفيروس.

وأعلنت السلطات الصينية عن ارتفاع عدد وفيات الفيروس في جميع أنحاء البلاد إلى 908 أشخاص، والمصابين إلى أكثر من 40 ألفا، مشيرة إلى أنه تم شفاء 3281 مصابا بالفيروس.




حــمّــل تطبيق كلكامش: