"الناتو" يتعهد بمواصلة قتال داعش في العراق ويخطط للتوسع

"الناتو" يتعهد بمواصلة قتال داعش في العراق ويخطط للتوسع

  • 15-02-2020
  • أخبار العراق
  • 23 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

أكد ينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، السبت، عزم الحلف مواصلة المعركة ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق، كاشفا عن خطط لتوسيع مهامه التدريبية.

وقال ستولتنبرج، في تصريحات خلال فعاليات اليوم الثاني من منتدى "ميونخ للأمن" في دورته الـ"56": "المعركة ضد تنظيم داعش الإرهابي لم تنته، وعلينا أن نضمن أن لا يعود التنظيم مرة أخرى".

وأضاف أن داعش لم يعد يسيطر على كثير من الأراضي في العراق والشام كما كان بالسابق، منوها بأن وزراء دفاع "الناتو" قرروا هذا الأسبوع زيادة الدعم إلى بغداد.

وأعلن القائد الأعلى للحلف في أوروبا الجنرال الأمريكي تود وولترز أن الناتو سيستأنف "في الأيام أو الأسابيع" المقبلة، أنشطته لتدريب القوات في العراق.

وأُوقفت أنشطة الحلف في العراق مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، بعد الضربة الأمريكية التي استهدفت قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

وقال الجنرال الأمريكي إن البعثة التي تعد 500 عنصر بقيادة كندية، والمكلفة بتدريب القوات العراقية، حصلت على موافقة بغداد لاستئناف أنشطتها.

وصوت البرلمان العراقي مؤخرا على قرار يطالب برحيل القوات الأجنبية، لكن بغداد سمحت منذ ذلك باستئناف مهمة التحالف الدولي ضد داعش، التي اعتبرت أنها مقبولة أكثر من بعض أنشطة التدريب التي يقوم بها.

وافق وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي، الأربعاء الماضي، على تعزيز قواته لأداء مهمة التدريب بالعراق من أجل تخفيف العبء عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، وذلك استجابة لطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكانت القوات العراقية قد قالت إنها حققت جميع أهدافها المرسومة من عملية "إرادة النصر" التي انطلقت في يوليو/تموز الماضي، لتفتيش المناطق الصحراوية الرابطة بين محافظات نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، وصولا إلى الحدود الدولية السورية، في الجهة الشمالية الغربية من البلاد، كما وجهت عدة ضربات أمنية للتنظيم الإرهابي.

وأعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة "داعش" الإرهابي، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة دولته المزعومة.

وفي وقت لاحق كشفت تقارير أممية عن أن التنظيم أعاد تنظيم صفوفه مستغلا الفوضى التي خلفها الاعتداء التركي على مناطق في شمال سوريا.



حــمّــل تطبيق كلكامش: