الاكراد: تعامل علاوي مع الاقليم غير لائق

الاكراد: تعامل علاوي مع الاقليم غير لائق

  • 21-02-2020
  • أخبار العراق
  • 190 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/

في الوقت الذي دعا فيه رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية، الإثنين المقبل، للتصويت على تشكيلته الوزارية، أعلن الأكراد أن علاوي فشل في التوصل معهم لاتفاق بشأن المشاركة في الحكومة المرتقبة.

وشهدت بغداد خلال الأيام الماضية اجتماعات مكثفة بين القوى الكردستانية والسنية مع القوى الشيعية ورئيس الوزراء المكلف،  دون التوصل لاتفاق بين الأطراف بخصوص تمرير الكابينة الوزارية الجديدة.

وقال عضو الوفد الكردي المفاوض، عرفات كرم مسؤول ملف بغداد في مقر الزعيم الكردي مسعود بارزاني، في تصريح تابعته "كلكامش برس"، ان  "تعامل رئيس الوزراء المكلف مع إقليم كردستان غير لائق، هو يتعامل معنا محافظة وليس كإقليم دستوري".

وتابع كرم القول: "لم نتوصل خلال الأيام الماضية من الاجتماعات مع علاوي إلى أي نتيجة، ولا يوجد حتى الآن أي اتفاق بيننا وبينه".

وأشار إلى أن الكرد والسنة مازالوا معارضين لطريقة تشكيل علاوي لحكومته، وأنه لا يمكن تشكيل الحكومة بهذا الشكل.

وأوضح "لا يمكن أن يشكل علاوي الحكومة من نفسه ويقرر بدلا من الشعب، لا أتصور أن يحظى بالتصويت، الإثنين المقبل".

ودعا علاوي،مساء الأربعاء، في خطاب متلفز مجلس النواب إلى عقد جلسة استثنائية للتصويت على تشكيلته الوزارية التي وصفها بأنها اختيرت لما يتصف به أصحابها من كفاءة ومؤهلات، بالإضافة إلى ما لديهم من برامج قابلة للتطبيق للعبور بالبلد إلى بر الأمان وخدمة المواطنين على اختلاف انتماءاتهم.

وطالب علاوي المتظاهرين بدعم حكومته وفتح صفحة جديدة للعمل على قيادة العراق خلال الفترة الانتقالية التي أكد أنها ستشهد انتخابات مبكرة لتشكيل حكومة عراقية بعيدا عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية على حد قوله.

في غضون ذلك، حدد تحالف القوى العراقية بزعامة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي شروطه للمشاركة في أى جلسة للتصويت على التشكيلة الوزارية الجديدة.

وذكر بيان للتحالف أنه يجب أن تحظى الحكومة بثقة وقبول الشعب وتلبي طموح المتظاهرين السلميين كشرط لانعقاد جلسة مجلس النواب المخصصة للتصويت عليها.

كما شدد على ضرورة أن تحظى  بدعم وإسناد القوى السياسية وشركاء الوطن دون استثناء أو تغييب أو إقصاء،  أن تضمن التمثيل العادل لمكونات المجتمع العراقي وفقا لآليات وطنية واضحة ومقبولة من جميع الشركاء السياسيين.

وأكد البيان على ضرورة التزام الحكومة الجديدة باتخاذ خطوات وإجراءات جادة وفاعلة تضمن عودة آمنة وكريمة للنازحين وتعويض المتضررين من العمليات والاخطاء العسكرية.

إلى جانب إطلاق سراح والكشف عن مصير المغيبين والمفقودين، على أن يتضمن البرنامج الحكومي إعلاناً واضحاً وصريحاً لموعد إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة وخلال سنة من تاريخ تشكيلها، وحصر السلاح بيد الدولة.

وبحسب معلومات حصلت عليها، "العين الإخبارية"، من مصدر حكومي عراقي، أن مسؤول الملف العراقي في مليشيا حزب الله اللبنانية محمد كوثراني المكلف من قبل الحرس الثوري الإيراني بلعب دور قائد فيلق القدس قاسم سليماني، يسعى إلى تمرير حكومة علاوي من خلال الضغط على الأطراف السياسية العراقية.

وكشف المسؤول الحكومي العراقي المطلع على مفاوضات علاوي عن أن رئيس الوزراء المكلف لم يختر أي مرشح من حكومته بنفسه، وأن جميع وزراء حكومته اختيروا من قبل كوثراني ومستشاري فيلق القدس والسفير الإيراني في بغداد ايرج مسجدي وقادة مليشيات الحشد الشعبي.

وأردف "الحكومة القادمة ستكون خاضعة بشكل كامل لإيران ولن تخدم العراقيين أبدا بل ستسعى إلى ترسيخ أكبر للنفوذ الإيراني في العراق".



حــمّــل تطبيق كلكامش: