غضب عراقي على تويتر لتجاهل الحكومة خطر ابادة سببها ايران

غضب عراقي على تويتر لتجاهل الحكومة خطر ابادة سببها ايران

  • 21-02-2020
  • أخبار العراق
  • 122 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

انتشر على موقع تويتر في العراق هاشتاغ بعنوان #أغلقوا_الحدود_مع_إيران وأصبح الأكثر تداولا خلال ساعات مع إعلان وفاة إيرانيين في مستشفى بمدينة قم إثر إصابتهما بفايروس كورونا، وتم رصد بعض الحالات المشتبه بإصابتها بالفايروس في نفس المدينة.

وطالب مغردون بإغلاق الحدود واتخاذ الإجراءات الصحية المناسبة لفحص القادمين من إيران.

وغرد القيادي السابق في التيار الصدري أسعد الناصري قائلا :السلطة القمعية وأحزابها التي قتلت الشعب بشكل سافر، وبمختلف الوسائل ابتداءً من القنص ووصولاً إلى أسلحة الصيد! والاغتيالات والخطف والتعذيب لأنه طالب بحقوقه المسلوبة. هل نتوقع منهم اتخاذ التدابير لوقاية هذا الشعب من فيروس كورونا؟!!

هل يتجرأ هؤلاء القتلة على غلق الحدود مع إيران؟!!

وكان الناصري أعلن على حسابه في تويتر “خلعه العمامة حبا في العراق”، ردا على قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد عضويته بسبب “تجاوزاته” عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جانب آخر، أطلق أهالي النجف دعوات للضغط على السلطات من أجل تعليق رحلات الطيران من وإلى إيران لتفادي نقل فايروس كورونا. وعلق بعض الناشطين على النظام الصحي في العراق، معتبرين أنه غير مؤهل لكشف الحالات المرضية والتعامل معها.

وكان ناشطون كثر علقوا كذلك على قرار وزير الداخلية العراق السماح للزوار الإيرانيين بدخول البلاد من دون تأشيرة ولمدة ثلاثة أشهر، وخصوصا في وقت ينتشر فيه فايروس كورونا في قم. وكتب مغرد:

كل البلدان تغلق أشكال التعامل و الزيارات مع الدول المشتبه بوجود حالات فيروس كورونا

بس حكومتنا الرشيدة مستمرة بالتعامل مع الصين

لا وهسه الزائر الإيراني يدخل بدون تأشيرة دخول

شلونكم ئعيوني

 #اغلقوا_الحدود_مع_ايران

وأضاف آخر:

#أغلقوا_الحدود_مع_إيران يجب غلق الحدود فورا مع إيران، حافظوا على ما تبقى من الشعب العراقي يا حكومات القتل والفساد!

وتوفي مسنان في إيران جراء فايروس كورونا المستجد، وذلك بعد ساعات من إشارة السلطات  الإيرانية إلى تأكيد إصابتهما بالفايروس. وتحدثت الأنباء نقلا عن وكالة كيانوش جهانبور المتحدث باسم وزارة الصحة قوله “المؤسف أنهما توفيا في وحدة للعناية الفائقة بسبب تقدمهما في السن وفقدانهما المناعة”.

ومن جانبه، كشف مدير عام الصحة عباس التميمي أنه تم وضع عائلة عراقية مكونة من 4 أشخاص تحت الحجر الصحي في مستشفى البصرة العام بعد قدومها من الصين مرورا بروسيا وإيران، ومن ثم إلى البصرة، نافيا في الوقت ذاته تسجيل أي إصابة بالفايروس في المحافظة حتى الآن.

وأضاف أن العائلة المكونة من والدين وطفلين، وصلت البصرة الأربعاء قادمة من إيران بعد أن غادرت في وقت سابق الصين مرورا بروسيا ودخلت عن طريق منفذ الشلامجة للبصرة، مشيرا إلى اتخاذ الإجراء اللازم وإخلاء تلك العائلة إلى الحجر الصحي بهدوء وبالتنسيق مع الجهات المعنية.

وكانت السلطات الإيرانية أخلت مستشفى فرقاني في مدينة قُم فجر الخميس، بواسطة العشرات من رجال الإنقاذ وعدد من سيارات الإسعاف، بعد ساعات من إعلان وفاة شخصين مصابين بفايروس كورونا المستجد.

وتداول مغردون مقاطع فيديو مسربة لإخلاء المستشفى، وأكد معلقون نقلا عن مواقع إخبارية إيرانية اكتشاف إصابات جديدة بالفايروس في إيران. وفي سلسلة تغريدات كتب صحافي أحوازي:

مستشفى فرمانية في طهران .!

واضح ان الفايروس منتشر ..

 وهناك تكتم إعلامي شديد حول إنتشار الفايروس في إيران .!

وعلق:

موقع خبر أونلاين الإيراني: التعرف على خمس حالات جديدة مصابة بفايروس كورونا تم نقلها إلى طهران.. الوضع في إيران يتطور بشكل مخيف! #أغلقوا_الحدود_مع_إيران.




حــمّــل تطبيق كلكامش: