كابينة علاوي المثيرة للجدل بين نيل الثقة وفشل الاختيارات

كابينة علاوي المثيرة للجدل بين نيل الثقة وفشل الاختيارات

  • 29-02-2020
  • تقارير
  • 213 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ متابعة


رصدت صحف عربية صادرة اليوم السبت، خوض رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي آخر معاركه مع البرلمان المنقسم على نفسه كتلاً ومكونات وإرادات.

 وأشارت الصحف إلى أن علاوي أمام خيارين، فإما أن ينال الثقة ويبدأ أصعب مهماته طبقاً لتعهداته التي بدت شبه مستحيلة بالنسبة لعدد كبير من المراقبين، أو يفشل في تمرير كابينته المثيرة للجدل، مثلما فشل يوم الخميس الماضي، وبالتالي لن يكون أمامه سوى مغادرة العراق.


 احتكار المناصب

 أشارت صحيفة العرب اللندنية إلى خشية الأحزاب الشيعية العراقية من أن تجد نفسها تحت رحمة رئيس الجمهورية الكردي برهم صالح، ، والذي يعارض علناً رحيل القوات الأمريكية في هذا التوقيت.

وقالت الصحيفة إنه "لاعتبارات دستورية سيحتكر رئيس الجمهورية الورقتين الوحيدتين الخاصتين بتشكيل الحكومة الجديدة، إذا ما فشل رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي في نيل ثقة البرلمان في جلسته المقبلة".

 وكشفت "العرب"، أن الأحزاب الموالية لإيران باتت بين خيارين الأول هو النظر في إمكانية تمرير علاوي وجزء من حكومته المقترحة على أن تبدأ معه مرحلة جديدة من المفاوضات بعد تولّيه مهامه رسمياً للتفاهم على المصالح. أما الخيار الثاني فهو إقناع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي بالبقاء على رأس حكومة تصريف الأعمال مدة 45 يوماً إضافية على أمل أن تتشكل حكومة جديدة خلالها. وذكرت مصادر مطلعة للصحيفة، أن مداولات الأحزاب الشيعية في هذا الشأن تسير بالتوازي مع مفاوضات بدأت الخميس الماضي للنظر في إمكانية تكليف مرشح جديد بتشكيل الحكومة، بدلاً من علاوي، الذي تلاشت حظوظه كثيراً.


مهمة شاقة 

وبدوره، رصدت صحيفة "إنديبندنت" عربية تعاطي القوى السياسية مع الأزمة بالبلاد، مشيرة إلى أن "هناك مهمة شاقة أمام رئيس الوزراء لإقناع القوى الكردية والسنية بشخصه السياسي".

 وأشار الموقع إلى أسباب تأجيل التصويت على حكومة علاوي إلى غد الأحد، في إطار إفساح المجال أمام مساعي إقناع القوى السياسية الرافضة للتصويت على الحكومة.

 ولفتت الصحيفة إلى التسريبات التي تتحدث عن وجود توجه برلماني بالعمل على اختيار بديل لعلاوي في الأيام المقبلة، قائلة إن "هناك قوى شيعية تدعم هذا التوجه".

 واستعرضت الصحيفة آراء عدد من كبار الساسة والمسؤولين العراقيين في هذه الأزمة، وأشار الباحث في الشأن السياسي مصطفى ناصر أن "الخلافات السياسية الحالية ذات أبعاد عدة، أولها يتمثل بالخلاف بين الكتل الشيعية والسنية من جهة، والشيعية - الكردية من جهة أخرى، وثانيها يظهر في الخلافات داخل المكون الواحد، فهناك خلاف سني-سني عميق بين كتلتَي الحلبوسي والنجيفي، وشيعي-شيعي بين الصدر وخصومه البارزين، دولة القانون وكتلة صادقون ، وهناك خلاف كردي-كردي أيضاً".

 وأضاف ناصر "أما البعد الثالث للخلافات فيتمثل برؤية الكتل السياسية لما بعد تشكيل حكومة علاوي والذهاب إلى انتخابات مبكرة أم لا".


 حسم سياسي 

ومن جانبه، قال السياسي حيدر الملا لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن "علاوي لن ينجح في اجتياز الأزمة السياسية التي يتعرض لها"، مبرراً ذلك لأنه مرفوض من نحو 90% من القوى العراقية.

 وأوضح الملا أبرز هذه التحديات، والتي تتمثل في تقديم قتلة المتظاهرين إلى القضاء، إضافة إلى مواجهة الفصائل المسلحة لجهة حصر السلاح بيد الدولة، وهو ما فشل فيه كل أسلافه السابقين، نوري المالكي وحيدر العبادي وعادل عبد المهدي.

وتطرقت الصحيفة إلى خطوة تخلي علاوي عن جنسيته البريطانية، مشيرة إلى أنها خطوة استعراضية خاصة وأن عدداً من وزرائه المسنين يحملون جنسيات ثانية وهو أمر زاد من إشكالية قبوله داخل البرلمان.



حــمّــل تطبيق كلكامش: