وفاة احد زعماء الحوزة الدينية بعد إصابته بكورونا

وفاة احد زعماء الحوزة الدينية بعد إصابته بكورونا

  • 5-03-2020
  • عربي ودولي
  • 237 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 
 توفي رجل الدين البارز في إيران، محسن حبيبي، بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيرانية، مساء الأربعاء.
ومحسن حبيبي عضو المجلس الأعلى للحوزات الدينية في العاصمة طهران، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء ”تسنيم“ المحلية، مشيرة إلى أن حبيبي يشرف على حوزة المرجع الراحل أحمد مجتهدي الطهراني.
وأوضحت الوكالة أن محسن حبيبي توفي في مستشفى جماران، وهو مستشفى عسكري فيه جناح مخصص لكبار المسؤولين في النظام الإيراني.
وأصاب فيروس كورونا المستجد الذي ظهر للمرة الأولى في إيران في 19 فبراير الماضي بمحافظة قم، عددا من المسؤولين الإيرانيين بينهم نواب وشخصيات مقربة من المرشد علي خامنئي.
وقال مسؤولون إيرانيون الأربعاء، إن فيروس كورونا تسبب بوفاة 92 شخصا في البلاد، مع انتشار الفيروس في جميع المحافظات باستثناء واحدة في البلد الذي سجل أعلى نسبة وفيات بالوباء خارج الصين.
وأعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، أن بلاده ستبدأ يوم الخميس بتطبيق خطتها بتفتيش المنازل لتحديد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد والذين لم يتم التعرف عليهم بعد.
وقال نمكي خلال اجتماع عقد في وقت متأخر من مساء الأربعاء، مع العميد غلام رضا سليماني قائد الباسيج (التعبئة الشعبية)، التي تخضع لإشراف الحرس الثوري: ”لدينا أكثر من 17 ألف منزل صحي في جميع أنحاء البلاد وأكثر من 9 آلاف مركز صحي شامل في المدن والقرى“.
وأضاف: ”سنبدأ يوم الخميس بتطبيق خطة تفتيش المنازل لتحديد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد“، مبينا أنه ”بعد تحديد الحالات التي يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، سنقوم بدعوتهم لإجراء فحص الأشخاص الذين يعانون من الأعراض في هذه المراكز لتلقي الأدوية والتدريب على الرعاية المنزلية أولا ثم مراقبة حالتهم يوميا مع عوائلهم من خلال المكالمات الهاتفية والزيارات لهم من قبل الكوادر الطبية“.
وتابع وزير الصحة الإيراني أنه ”سيتم أيضا تقييم هؤلاء الأشخاص يوميًا بواسطة نظام أو مكالمة هاتفية، وإذا لم تتحسن صحتهم بعد مرور ثلاثة أيام ستتم إحالتهم إلى المستشفيات، وإذا لزم الأمر سنقوم بعزلهم في المنازل مع أفراد الأسرة الآخرين بحضور فريق طبي يتولى علاجهم ومراقبتهم“.
وأوضح أن ”هذا المشروع سيبدأ في 4 نقاط من إيران وبعد مرور 3 أيام سيوسع ليشمل جميع المحافظات الإيرانية“.
فيما رجحت مواقع إخبارية إيرانية أن تبدأ هذه الخطوة بالعاصمة طهران حيث تتصدر معدل الوفيات والإصابات تليها محافظة قم المجاورة، ومحافظة جيلان الشمالية التي تزايد فيها معدل الإصابات.
من جانبه، قال العميد غلام رضا سليماني قائد الباسيج، خلال الاجتماع، إن قواته مستعدة للتعاون مع وزارة الصحة لتطبيق الخطة الوطنية، مضيفا أن ”قوات البسيج ستستخدم جميع قدراتها لإنجاح هذه الخطة“.
وأضاف العميد سليماني: ”أعددنا جميع مرافق الرعاية الصحية والكوادر المتخصصة لتوسيع عملنا بكميات كبيرة بالتنسيق مع الكوادر الصحية بالمقاطعات وتحت إشراف الجامعات الطبية في جميع أنحاء البلاد“.

حــمّــل تطبيق كلكامش: