كورونا يهدد ولاية اميركية بالحجر

كورونا يهدد ولاية اميركية بالحجر

  • 11-03-2020
  • تقارير / عربي ودولي
  • 823 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

لم تستبعد السلطات في ولاية واشنطن إغلاقها بالكامل مستقبلا، في ظل ارتفاع حالات الإصابة والوفاة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد COVID-19.

ورغم ذلك نقل عن حكومة الولاية قولها إنها "ستحاول تجنب ذلك" قدر الإمكان.

والمعروف أن أعلى معدل لحالات الإصابة والوفيات بأميركا، تم رصده في الولاية الواقعة في الجزء الشمال الغربي من البلاد. وفي إطار مساعيها للحد من المرض، قررت حكومة الولاية، الأربعاء، إغلاق المدارس لمدة أسبوعين.

وحتى يوم الأربعاء، بلغ عدد الوفيات في الولايات المتحدة ككل، 31 حالة، أما حالات الإصابة فقد تجاوزت الألف، حسب مسؤولي صحة فيدراليين.

وكانت عدة ولايات قد قررت، من بين إجراءات أخرى، إغلاق مدارس وجامعات وإلغاء فعاليات جماعية، للحد من انتشار الفيروس.

وقال فريق كرة السلة الأميركي غولدن ستايت ووريورز إنه سيلعب مباراته يوم الخميس على أرضه بدون متفرجين، بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وتم إلغاء مباراة بيسبول في سان فرانسيسكو بين جيانتس وأوكلاند بسبب تفشي الفيروس.

وأعلنت ولاية مشيغان الأميركية، الأربعاء، حالة الطوارئ بعد تسجيل إصابتين "محتملتين" بفيروس كورونا المستجد.

وفرضت 14 ولاية أميركية حالة طوارئ صحية حتى الآن.

ويخضع خمسة أعضاء في الكونغرس، بينهم جمهوريان على الأقل تواصلا من كثب مع ترامب في الأيام الأخيرة، لحجر صحي طوعي منذ الإثنين، بعدما خالطوا مصابين بالفيروس من دون أن تظهر عليهم عوارض.

وقال مسؤول استخبارات لرويترز يوم الأربعاء إن وكالات التجسس الأميركية تراقب عن كثب انتشار فيروس كورونا وتتخذ "خطوات مناسبة" لضمان سلامة وأمن وصحة القوى العاملة بها.

وقال روبرت ريدفيلد، مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أمام لجنة بالكونغرس، إن الفيروس انتشر في 38 ولاية على الأقل. وأضاف "الآن مركز الزلزال الصين الجديدة، أوروبا". "وهناك الكثير من الأشخاص يأتون من وإلى أوروبا وبدأوا الآن في نقل العدوي لهذه المجتمعات".

في إيطاليا، أكثر الدول تضررا بالفيروس بعد الصين، فقد سجلت 196 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال يوم واحد.

وفي فرنسا ارتفعت حالات الوفاة جراء الفيروس من 15 إلى 48 خلال يوم واحد فقط، وقررت السلطات يوم الأربعاء تمديد الحظر المفروض، إلى منطقتين جديدتين.

أما في ألمانيا فقد ارتفع عدد الحالات المؤكدة بالفيروس إلى 1567 حالة حسب معهد كوخ للأمراض المعدية.

وبسبب ارتفاع حدة المخاطر الناجمة عن الفيروس على مستوى العالم، قررت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، تصنيفه "وباء" عالميا.

وحتى ظهر الخميس، تراجعت الأسهم بحدة في وول ستريت وسط مخاوف من حدوث تداعيات اقتصادية في الأسواق جراء تفشي فيروس كورونا.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كلمة بشأن الأزمة مساء الأربعاء.

وقد سلم ترامب الكونغرس خطة لمواجهة التداعيات الاقتصادية للفيروس.




حــمّــل تطبيق كلكامش: