واشنطن: لن نترك العراق.. وكل الخيارات متاحة للرد على اي هجمات

واشنطن: لن نترك العراق.. وكل الخيارات متاحة للرد على اي هجمات

  • 14-03-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 192 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

خلال الساعات التي أعقبت الهجوم على معسكر التاجي في العراق، ظهرت مؤشرات كثيرة على أن الأميركيين لن يسكتوا على الهجوم، فقد أوقع هذا الهجوم ليل الأربعاء الخميس قتيلين أميركيين وثالثا بريطانيا.

ففي صباح الخميس، كان قائد المنطقة المركزية الجنرال كينيث ماكنزي يتحدّث إلى أعضاء لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ، وأشار بوضوح إلى أن "كتائب حزب الله" هي التنظيم الوحيد الذي يملك القدرات على شنّ هذه الهجمات.

تبعه وزير الدفاع مارك إسبر ليقول من البنتاغون إن "الولايات المتحدة لن تتسامح مع الهجمات على شعبها ومصالحها أو أصدقائها"، وأضاف أن كل الخيارات على الطاولة وأنه تحدّث إلى الرئيس دونالد ترمب وحصل على "تفويضه للقيام بما هو ضروري".

العاملون في الإدارة الأميركية كانوا أيضاً يتصرفون خلال تلك الساعات بحذر شديد، وبعض ما فعلوه كان تأجيل إعلان مواقف من الأوضاع في العراق ومن إيران إلى وقت لاحق، وتزامن كل هذا مع تلقي الرئيس الأميركي في البيت الأبيض الإيجاز الاستخباراتي الأسبوعي.

بعد ساعات فقط شنّت القوات الأميركية هجوماً على "كتائب حزب الله العراقي"، وبدا كل شيء وكأنه ردّ على الهجوم.

وتحرت وسائل اعلام ، أكثر عن ما حصل، ومن الواضح الآن أن أشياء عديدة رافقت هذا الردّ الأميركي "المحدود".

مسؤول أميركي أوضح "أنه ردّاً على الهجمات المتتالية من قبل المجموعات المدعومة من إيران، أصدر الرئيس الأميركي أوامره للقوات الأميركية بضرب 5 مخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله لإضعاف قدرة هذه المجموعة بشكل كبير على شنّ هجمات في المستقبل".

ويتضح من كلام المسؤول الأميركي أن الرئيس ترمب يأخذ المسؤولية المباشرة عن هذا الردّ الأميركي، وليس وزير الدفاع أو القادة الميدانيين، كما شدّد المسؤول الأميركي في كلامه مع "العربية.نت" "الحدث.نت" على أن "الرئيس كان واضحاً أننا لن نقبل هجمات النظام الإيراني على الأميركيين أكان ذلك في العراق أو في أي مكان آخر، أكانت تلك الهجمات مباشرة أو على يد وكلاء النظام الإيراني".

ما يجعل ما يحدث في العراق على أهمية خاصة في هذه المواجهة الأميركية الإيرانية هو أن الأميركيين يرون في العراق فرصة ضخمة لصدّ إيران ويعتبرون أن الميدان لصالحهم، وليس لصالح طهران.

فالأميركيون يتحدّون إيران في كل مناسبة، ويقولون "لن نترك العراق"، ويضيفون أن الإيرانيين يريدون مغادرتنا، لكننا في المقابل نتحدّث إلى العراقيين عن العلاقات الثنائية والاقتصاد والأمن والعلاقات العسكرية.

يرى الكثير من الأميركيين في الإدارة الحالية وخارجها أن الولايات المتحدة بذلت المليارات والكثير من الضحايا والوقت في العراق، وليس من العقلاني ترك الميدان لـ"دولة عدوّة" فتزيد توسعها وتستغل العراق لكسر طوق العقوبات المفروض عليها.

ويشعر الأميركيون أيضاً أن العراقيين يرحبون بهم، وأن الكلام عن أن العراقيين يريدون أن تخرج أميركا من بلادهم هو كلام القلّة التابعة لإيران.

ويصنّف الأميركيون مواقف العراقيين بالقول "إن الأكراد يريدوننا أن نبقى، والسنّة أيضاً ونصف الشيعة يريدوننا أن نبقى".

وفي حين تتمتع إيران بعلاقات وطيدة مع فصائل الحشد الشعبي، وهي في أغلبيتها الساحقة مجموعات تابعة لها، يردّ الأميركيون بعلاقات وطيدة مع الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب وغيرها من القوات الحكومية العراقية، بالإضافة الى علاقات تاريخية ومتينة مع البيشمركة العراقية، ويرون في كل هذه القوات عناصر صديقة توازي النفوذ الإيراني وتريد الإبقاء على الحضور العسكري الأميركي إلى جانبها في العراق.

شعر الأميركيون أكثر أن العراقيين يرحبون بهم عندما قتلت القوات الأميركية قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وينقلون عن مسؤولين عراقيين ترحيبهم بالعملية الأميركية مباشرة بعد شنّها وقولهم إن العراقيين عبّروا عن رضاهم عن مقتل سليماني "وكأنه هاجس وانتهى"، خصوصاً أنه كان رمزاً للاعتداء على سيادة العراق.

والآن يريد الأميركيون رؤية حكومة عراقية جديدة، تستطيع أن تدخل الإصلاحات المطلوبة وتتجاوب مع مطالب المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع في الخريف الماضي، وأكثر ما تظاهروا ضدّه كان الفساد في الحكومة وتسلّط الإيرانيين على القرار العراقي.

ربما يكون من اللافت، أن كل من يتحدّث إلى مسؤول في الإدارة الأميركية، أو يقرأ بياناً عن تشكيل الحكومة في العراق، يمرّ بتعبير "السيادة" أو رئيس وحكومة حريصة على "سيادة العراق"، فهذه الجملة تختصر الكثير أو كل الموقف الأميركي من العراق.




حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل