وزارة النفط: أي اتفاق جديد بشأن الإنتاج يتطلب دعم منتجيين رئيسيين خارج "اوبك+"

وزارة النفط: أي اتفاق جديد بشأن الإنتاج يتطلب دعم منتجيين رئيسيين خارج "اوبك+"

  • 5-04-2020
  • اقتصادية
  • 116 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

اكدت وزارة النفط، اليوم الاحد، ان المنتجين سواء من "أوبك +" أو من خارجها في مركب واحد، وأن على الجميع تحمّل المسؤولية في قيادته الى شاطئ الاستقرار عبر اتفاق خفض جديد، وحسم قرار تحديد المسار الصحيح وصولاً الى تحقيق الأهداف المشتركة.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان اطلعت عليه "كلكامش برس"، إن "نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان عبّر عن تفاؤله بشأن التوصل الى اتفاق جديد، بعد مشاورات أجراها عبر الهاتف مع عدد من وزراء (اوبك +)، واصفاً الأجواء العامة قبل الاجتماع بالإيجابية".

وأشار الى أن "وزير النفط شدد على أن الاتفاق الجديد خطوة مهمة بالاتجاه الصحيح، لكنه بحاجة الى دعم من قبل المنتجين الرئيسيين من خارج (أوبك +) كالولايات المتحدة وكندا والنرويج وغيرها".

وأضاف "الوضع الحرج للأسواق النفطية خلال الفترة الحالية يضع المنتجين أمام مسؤولية مشتركة تجاه ما يحدث، لأن الجميع تضرروا وتكبدوا خسائر كبيرة، فضلاً عن  الأضرار الذي تسبب بها هذا الوضع لاقتصاداتهم بشكل خاص والاقتصاد العالمي عموماً".

كما بين، أن الوزير أشار إلى أن "تأثير انتشار وباء فيروس كورونا ساهم في تعقيد الأمر بعد انخفاض الطلب العالمي على النفط".

ونقل جهاد عن وزير النفط قوله، إن "المنتجين سواء من (أوبك +) أو من خارجها في مركب واحد، وأن على الجميع تحمّل المسؤولية في قيادته الى شاطئ الاستقرار عبر اتفاق خفض جديد، وحسم قرار تحديد المسار الصحيح وصولاً الى تحقيق الأهداف المشتركة".

واوضح أن ذلك "يتطلب مزيداً من التضحية والتضامن المشترك، وأن لا يقتصر ذلك على (اوبك+) اذا ما أردنا إيجاد حلولاً واقعية لاستقرار الأسواق العالمية".

وعن أسباب تأجيل الاجتماع الوزاري لـ"أوبك +" من الاثنين الى الخميس المقبل، قال المتحدث باسم الوزارة إن ذلك "جاء من أجل الإعداد والتحضير الجيد لإنجاح الاجتماع، ولمنح المشاورات الجانبية والتفاهمات مزيداً من الوقت لإن الاتفاق الجديد يختلف عن الاتفاقات السابقة بسبب اختلاف الظروف والنتائج".

وشدد على "ضرورة النظر الى الإمام وتجاوز المشكلات والخلافات السابقة بما لا يشغلهم عن الهدف الرئيس وهو إيجاد حل واقعي لأزمة السوق النفطية الحالية".



حــمّــل تطبيق كلكامش: