ليس كورونا فقط .. مجلة بريطانية تتحدث عن مخاطر " مفزعة " تحدق بالعراق

ليس كورونا فقط .. مجلة بريطانية تتحدث عن مخاطر " مفزعة " تحدق بالعراق

  • 13-04-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 449 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

قالت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية في تقرير بعنوان "الخطر الذي يهدد بانهيار العراق" إن "كوفيد 19"والفصائل المسلحة  والاقتصاد الهش، جميعها أمور تهدد الدولة المركزية في العراق.

وذكرت أن السيارات ما زالت تملأ مدينة الصدر الواقعة شرق بغداد، وأن المزارات الدينية ممتلئة والناس يتجمعون في المحال التجارية، مشيرة إلى اعتقاد كثيرين في العراق، أن فيروس "كورونا" إما خدعة صهيونية أو طريق سريع إلى الجنة، وبالتالي فإنهم لا يشعرون بأنه يتعين عليهم الالتزام بأوامر الحكومة بالبقاء في المنازل.

وأشارت إلى أن "الأوضاع السياسية تعاني أيضا من الفوضى، والفصائل المسلحة  تعيث في الأرض فسادا، في الوقت الذي يعيد فيه متطرفو داعش تنظيم صفوفهم".

وأوضحت المجلة البريطانية أن "العراق يمتلك احتياطيا نقديا يصل إلى 60 مليار دولار، ولكن هذا الرقم يمكن أن ينفد بنهاية العام الجاري، وهو ما يمكن أن يدفعها نحو الاعتماد على قرض من صندوق النقد الدولي، وهو أمر مشكوك في حدوثه، موظفو الحكومة والمعاشات البالغ عددهم 7 ملايين شخص يشعرون بالقلق".

ونقلت "الإيكونوميست" عن موفق الربيعي، المستشار السابق للأمن القومي العراقي قوله إن "عدم القدرة على سداد الرواتب يعني نهاية العراق".

وأضافت الصحيفة أنه "ربما يبدو ذلك مفزعا، كما أن العراق لا يستطيع أيضا الاعتماد على القطاع الخاص. فالكثير من الشركات تعتمد على العقود الحكومية، ومعظم القطاع غير رسمي، ومع فرض حظر التجوال، فإن هناك قيودا شديدة على السفر، والحدود مغلقة، وحركة التجارة تباطأت بشكل كبير".

وفي ختام تقريرها، قالت "الإيكونوميست"، "يختلف الساسة والمحللون حول الكيفية التي ربما تؤدي إلى انهيار العراق، ولكن كثيرين منهم يعتقدون أنها مسألة وقت فقط".



حــمّــل تطبيق كلكامش: