هل أصبح كوثراني "مايسترو" العملية السياسية في العراق؟

هل أصبح كوثراني "مايسترو" العملية السياسية في العراق؟

  • 21-04-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 299 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد 

برز اسم القيادي في حزب الله اللبناني، الشيخ محمد كوثراني، على الساحة العراقية حتى قبل اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في بغداد، في ضربة أمريكية، لكنه منذ ذلك الوقت، يبدو أنه أصبح الشخصية المحورية التي تحرك عجلات السياسة في العراق.

وفي الأسبوع الماضي، رصدت الولايات المتحدة مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل أيّ معلومات عن نشاطات وشبكات وشركاء كوثراني، مشيرة الى أن للقيادي اللبناني دورا في التنسيق السياسي للمجموعات العسكريّة الموالية لإيران، وهو تنسيق كان تولّاه في السابق الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وعند حصول الغارة الأمريكية التي أودت بحياة سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في الثالث من كانون الثاني/يناير، سرت شائعات عن إمكانية تواجد كوثراني ضمن الموكب. لكن سرعان ما تم نفي الخبر.

لكن ذلك يشكل دليلاً على مدى ارتباط القيادي اللبناني بهذا الملف، وبالتالي على الدور الكبير الذي أنيط به بعد تلك الضربة، حتى أن مسؤولاً عراقياً يصفه بـ "النسخة الأخرى من سليماني.

وتعتبر واشنطن أنّ كوثراني يُسهّل أنشطة مجموعات تعمل خارج سيطرة الحكومة العراقيّة من أجل قمع المتظاهرين بعنف، أو مهاجمة بعثات دبلوماسيّة أجنبيّة، ويشارك في تدريب وتمويل وتقديم دعم سياسي- لوجستي لمجموعات شيعيّة عراقيّة متمردة.

وبعد قرار الإدارة الأمريكية، سرت أخبار في وسائل إعلامية محلية عدة عن تواجد كوثراني في بغداد، مشيرة إلى أنه يقوم بمفاوضات حول الحكومة الجديدة في المنطقة الخضراء، عقر دار الأمريكيين، لكن لم يكن في الإمكان تأكيد ذلك.

"الشيخ" الأجنبي.. ابن البلد!

وكانت مصادر سياسية عدة مقربة من دوائر القرار في العاصمة العراقية، أكدت لفرانس برس في وقت سابق، أن كوثراني، وهو من مواليد آخر الخمسينات، كان يرافق قاسم سليماني في جولات المفاوضات مع القوى السياسية حول اختيار شخصية لرئاسة الحكومة.

ويقول مصدر مقرب من محيط كوثراني: إن "الأخير هو مسؤول الملف العراقي المرتبط مباشرة بأمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله منذ العام 2003".

ويشير مسؤولون يعرفون كوثراني عن قرب إلى أنه شخصية تمتلك خبرة كبيرة جداً، ولعله الأجنبي الوحيد بعد سليماني العارف بتفاصيل المشهد العراقي.

و"الشيخ" كما يصطلح على تسميته بسبب عمامته البيضاء، هو من القيادات التي تربت في العراق، ويحمل الجنسية العراقية، بحسب شخصية إسلامية في بيروت.

ويقول المصدر أن كوثراني من الجيل الأول في حزب الله. وهو من عائلة علمائية وعلمية معروفة في لبنان، وكان من الذين رشحهم حزب الله للمجلس النيابي في العام 1996.

درس كوثراني الفقه في شبابه في حوزة النجف، حيث ولد بجنوب العراق حيث كان يقيم والداه اللبنانيان، وهو متزوج من عراقية ولهما أربعة أولاد، ويتكلم بلهجة البلد، بحسب مقربين.

وهي ليست المرة الأولى التي يدرج فيها اسم كوثراني في لوائح سوداء أمريكية.

ففي العام 2013، وضعت وزارة الخزانة الأمريكية كوثراني على لائحة الإرهاب مع 3 لبنانيين آخرين بتهمة مجموعات متطرفة في العراق، وتقديم دعم مالي لفصائل مختلفة في اليمن، ولقادة عسكريين مسؤولين عن أعمال ارهابية في كل من مصر والأردن وقبرص وإسرائيل.

ويقول المحلّل السياسي والعسكري العراقي هشام الهاشمي، إن "أهمية كوثراني خلال السنوات السبع الماضية، باتت تكمن في أنه يلعب أكثر من دور".

ضابط إيقاع

ويضيف أن كوثراني اليوم هو ضابط إيقاع البيت السياسي الشيعي الولائي، أي الأحزاب السياسية الشيعية العراقية التي تعتبر مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي مرجعها الفقهي والعقائدي.

ويشير الهاشمي إلى أن كوثراني عمل بعد العام 2014 على تيسير لقاءات ومصالحات بين العرب السنة، الذين كان لهم موقف ضد السلطة الشيعية في بغداد، وأن دوره تعاظم بعد اغتيال سليماني والمهندس، وأصبح منسقًا بين المكونات السياسية من سنة وشيعة وأكراد.

وتؤكد مصادر دبلوماسية عراقية عدة أن لكوثراني كلمة مؤثرة على السياسيين العراقيين، لدرجة أنه طلب مبلغاً بملايين الدولارات من العراق لحلحلة الأزمة الاقتصادية في لبنان قبل أشهر. وتمّ هذا الطلب خارج القنوات الرسمية بين البلدين، ولم يتضح ما إذا كانت تمت تلبيته، بحسب المصادر. إلا أن محيط كوثراني نفى هذا الموضوع تماما.

ويفسر كل هذا الدور المتعاظم للقرار الأمريكي الجديد حول كوثراني.

ويقول المصدر المقرب من دائرة كوثراني، طلب معلومات عنه الآن، وقد يكون مقدمة لعملية اغتيال محتملة أو اعتقال.

ويضيف أن ذلك يندرج في سياق الاغتيال السياسي، ومحاولة الولايات المتحدة ضبط الأدوار في المرحلة المقبلة، لأنها غير قادرة على الدخول بمواجهة مع الإيرانيين مماثلة لاغتيال سليماني والمهندس.

ويرى أن اغتيال قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قآني، غير وارد في حسابات واشنطن حالياً، لذلك توجهوا إلى كوثراني، لأنه حزبي لا يمثل دولة، وبالتالي لا يترتب على ذلك أي تبعات دبلوماسية.



حــمّــل تطبيق كلكامش: