وسائل الاعلام الدولية تترقب "ليلة الحسم" العراقية

وسائل الاعلام الدولية تترقب "ليلة الحسم" العراقية

  • 6-05-2020
  • أخبار العراق / تقارير
  • 100 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد

بعد ان اشارت عقارب الساعة الى تمام الساعة التاسعة من مساء اليوم الاربعاء ، وهو الموعد الرسمي لعقد جلسة البرلمان لمنح الثقة لحكومة المكلف مصطفى الكاظمي ، سارعت القنوات الفضائية العربية الى الاهتمام الكبير بهذه الجلسة ، في وقت تصدر مشهد الحكومة الانتقالية في صدارة عناوين تلك النشرات في قنوات "العربية ، والعربية الحدث ، وسكاي نيوز عربية ، والجزيرة ".

وبين تلك الهالة الاعلامية "العربية" لجلسة منح الثقة لحكومة "الكاظمي" ، وصف الوزير الاسبق في الحكومة العراقية هوشيار زيباري ، جلسة البرلمان بأنها "ليلة الحسم" ليس فقط على الصعيد المحلي او لتسوية الخلافات بين المركز والاقليم ، بل ان تمرير الكابينة ومنح الثقة للكاظمي ، خطوة "جبارة" وسط ترقب اقليمي ودولي لهذه التشكيلة.

وبالمقابل ، فأن قناة العربية بعد ان ذاعت خبر "الترقب" لاعلان تشكيلة الكاظمي في صدارة اخبار التاسعة ، الا انها بعد تأخر موعد الجلسة وعدم انعقادها في تمام التاسعة ، سارعت الى الانتقال لتغطية اصابات "كورونا" في الجارة المملكة العربية السعودية.

وهذا الحال انطبق تماما مع قناة الجزيرة القطرية ، التي بعد تأخر انعقاد جلسة البرلمان ، اكتفت بالاشارة الى تزايد حدة الخلافات بين القوى السياسية العراقية ، لتنقل مشهد "التغطية" المباشرة من بغداد الى بكين ، وتناولت ملف تبادل الاتهامات بين الصين وامريكا حول مصدر انتشار فيروس كورونا في مختلف اجزاء "المعمورة"..!!

ويبدو ان قناة "سكاي نيوز عربية " هي الاخرى ، اتبعت اسلوب الاكتفاء بموجز "التاسعة" بالاشارة الى خبر جلسة البرلمان العراقي ، لتتبع "انتقالة اوروبية" لتستعرض الحدث الايطالي عقب تزايد الوفيات والاصابات في المدن الايطالية .

وبين صدارة "المشهد العراقي" لعناوين نشرات تلك القنوات الاخبارية العربية ذات التأثير "الواسع" في المنطقة العربية ، من جهة ، وتأخير انعقاد الجلسة المرتقبة لمجلس النواب ، ضاع على المتابع والمراقب المحلي والعربي ، ابرز المتغيرات التي طرأت على صراع الكتل السياسية في الوصول الى هدف تشكيل الحكومة او تأجيلها الى اشعار اخر ، كما يفعل "المتابع" في منزله عندما يمسك "ريمونت" الستلايت لينتقل من الاخبار السياسية الى متابعة المسلسلات الرمضانية التاريخية والاجتماعية بعيدا عن ضغوط السياسة ومفاجاتها.



حــمّــل تطبيق كلكامش: