"تعطيل الهواتف" لأسبوع.. وثيقة تكشف عن "حدث خطير" حصل في مختبر ووهان

"تعطيل الهواتف" لأسبوع.. وثيقة تكشف عن "حدث خطير" حصل في مختبر ووهان

  • 9-05-2020
  • تقارير / عربي ودولي
  • 285 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 

أظهر تحليل خاص لبيانات المواقع للهاتف المحمول أن مختبر ووهان في الصين المختص في الفيروسات التاجية أغلق في أكتوبر ما يعزز الاتهامات ضده بخصوص فيروس كورونا المستجد، وفق تقرير لموقع "إن بي سي نيوز".

وقال الموقع، نقلا عن ثلاثة مصادر اطلعت على وثيقة بهذا الخصوص، إن وكالات التجسس الأميركية تفحص البيانات.

ويقول التقرير  إنه لم يكن هناك أي نشاط للهاتف المحمول في جزء شديد الحراسة من معهد ووهان لعلم الفيروسات في الفترة من 7 أكتوبر حتى 24 أكتوبر 2019، وأنه ربما كان هناك "حدث خطير" خلال حوالي أسبوع ما بين 6 أكتوبر و 11 أكتوبر.

وأشار التقرير إلى أن ذلك لا يقدم أي دليل مباشر على إغلاق، أو أي دليل على نظرية أن الفيروس خرج بطريق الخطأ من المختبر.

ولكن إذا كان هناك مثل هذا الإغلاق، يمكن أن يُنظر إليه على أنه دليل يتم فحصه من قبل وكالات الاستخبارات الأميركية.

وألمح مسؤولون في إدارة ترامب، بمن فيهم الرئيس، أن الفيروس الجديد تسرب عن طريق الخطأ من المختبر.

وهذا واحد من عدة سيناريوهات قيد التدقيق من قبل وكالات الاستخبارات الأميركية. ويشكك العديد من العلماء في ذلك، بحجة أن التفسير الأكثر احتمالاً هو أن الفيروس قد انتقل إلى البشر عن طريق الحيوانات في سوق المنتجات الحية في ووهان. 

وقد تم تتبع أول حالة معروفة بالفيروس في الصين إلى 17 نوفمبر، بيد أن بعض الباحثين بدأوا يشككون في هذا الجدول الزمني، نظرا لتوثيق حالة في فرنسا في ديسمبر.

وتقول الوثيقة إن تحليلها يشير إلى أن الوباء بدأ "في وقت أبكر مما تم الإبلاغ عنه في البداية" وتدعم خروج كورونا من معهد ووهان لعلم الفيروسات".

كما تقول الوثيقة إن المؤتمر الدولي السنوي المقرر عقده في أوائل نوفمبر في الجزء الأقل أمنا من المختبر يبدو أنه "ألغي ولم يعقد أبدا".

وقال مسؤول أميركي إن وكالات الاستخبارات قد تلقي على البيانات نظرة أخرى في أعقاب هذا التقرير الجديد.

وقال مسؤول استخباراتي آخر إنه قد يكون هناك المزيد من بيانات موقع الهاتف المحمول الخاصة التي يمكن أن تلقي المزيد من الضوء على هذه المسألة.



حــمّــل تطبيق كلكامش: