حملة شعواء على قناة "الجزيرة" بسبب فيديو "تلميعي" لقاسم سليماني

حملة شعواء على قناة "الجزيرة" بسبب فيديو "تلميعي" لقاسم سليماني

  • 17-05-2020
  • كلكامش فيديو
  • 572 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ متابعة


أثار مقطع فيديو نشرته قناة "الجزيرة" القطرية، عن قائد فيلق القدس الإيراني الراحل، الجنرال قاسم سليماني، جدلاً واسعاً بين متابعي القناة والعاملين فيها، إذ كشف الفيديو عن حجم "انجراف" قطر وقناة "الجزيرة" تحديداً نحو المعسكر الإيراني إلى درجة "الترويج والتلميع" لقائد في الحرس الثوري الذي كان حتى وقت ليس بالبعيد سبباً في "الاضطراب السياسي" في الشرق الأوسط، بحسب ما كانت ترى الدوحة.

وعلى إثر هذا المقطع تعرضت القناة لحملة انتقادات لاذعة واسعة النطاق من قبل متابعيها، حتى اضطرت على حذف المقطع من مواقعها وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن ذلك لم يجدي نفعاً، خاصة وأن قطر تتعرض منذ سنوات لحملات إعلامية مضادة على خلفية الأزمة الخليجية وخلافها مع السعودية والإمارات والبحرين.

موظفو قناة "الجزيرة" لم يكونوا بمنأى عن تداعيات هذا المقطع، حيث أبدى أبرز الإعلاميين العاملين فيها "تعاطفهم" مع متابعي القناة، فيما رأى آخرون أن ما يجري هو انعكاس للدول المتحاملة على قطر.

وتابعت "كلكامش برس" ردود الأفعال على موقع "تويتر" المؤيدة والمعارضة في هذه الحملة.

حيث كتبت الإعلامية خديجة بن قنة "لست معنية بالموضوع، ولا بالبرنامج، ولا أعرف أحداً من فريق الإعداد.. وأتضامن بشدة مع كل من شعر بالاستفزاز من الحلقة وأنا منهم".

أما فيصل القاسم، الإعلامي الأبرز في قناة "الجزيرة" فقد كتب قائلاً "وصلتني مئات الرسائل تسأل: هل يستحق قاسم سليماني أن يكون رمزاً من الرموز، والجواب برأيي الذي عبرت عن مئات المرات على مدى سنوات، بالطبع نعم، فهو رمز الوحشية والقتل والغزو والعنصرية والطائفية والفاشية، وهو الرمز الأشهر للاحتلال الصفيوني الذي يغتصب أربع عواصم عربية".

فيما رأت غادة عويس أن هناك "دروس عدة من فيديو سليماني. درس للجزيرة بأن الناس تعتمد عليها ولا تقبل منها أي خطأ تحريري يسقط سهواً. وكما قال لي أحدهم معاتباً فإن الثوب الأبيض تظهر عليه البقع أكثر من غيره. ودرس لإيران هو كمية الكره الشعبي العربي لدورها بأوطانهم. ودرس لمن يكره إيران بأنه فالح بالمشاعر فقط!".

أما الباحث والمحلل السياسي العراقي، الدكتور لقاء مكي، فهو يرى أن "مواقف الناس من الجزيرة غضبة حق. هذا الشريط مضلل وفج وتافه. ومن مرره أو أصر عليه، أساء للجمهور وللجزيرة ذاتها علم أم لم يعلم. احترم الجزيرة على مجمل مواقفها ومهنيتها. وانتقد بقوة سقطاتها وسوء تقدير بعض أفرعها. الإعلام المحترم بحاجة لمحترفين لا هواة واميين".

في حين قال ماجد عبد الهادي، إنه "لا اعتراض على انتقاد أي محتوى في الجزيرة وأنا انتقدت معكم بودكاست سليماني، لكن تحويل الاختلاف مع أشد الصحفيين العرب التصاقاً بالثورة السورية إلى خصومة فاجرة هو ما يستدعي المراجعة. ليس بين الصحفيين السوريين من قال في سليماني أشد مما قلت، ولكن ذلك لم يردع بعضكم عن وصفي بالشبيح".








 https://www.youtube.com/watch?v=lAJUeMDpW6o&feature=youtu.be

حــمّــل تطبيق كلكامش: