وزير الصحة: الإرتفاع بحالات الإصابة في العراق أقل من دول الجوار

وزير الصحة: الإرتفاع بحالات الإصابة في العراق أقل من دول الجوار

  • 16-06-2020
  • أخبار العراق
  • 338 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/بغداد

توقع وزير الصحة حسن التميمي، الثلاثاء، ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا خلال الايام المقبلة، موضحاً ان الحصيلة في العراق ضمن التنصيف العالمي، فيما كشف عن رفع دعوة قضائية ضد احدى النائبات التي خرجت بالقوة من احد المحاجر الصحية.

وذكر التميمي في حديث تلفزيوني تابعته "كلكامش برس"، انه "لا يوجد لقاح لفيروس كورونا حتى الان، كما انه لا يوجد بروتوكول علاجي معتمد في العالم،  ففي كل يوم نضيف علاجا ونحذف اخر بالتعامل مع الحالات"، مبيناً ان "الوضع في العراق من ناحية حصيلة الإصابات مقارنة مع دول الجوار أقل بكثير".

واضاف التميمي انه "من يوم 5/2 الى 24/2 كان هناك مختبر واحد لفحص حالات الاصابة بفيروس كورونا وهو مختبر الصحة المركزي والذي يفحص 76 حالة يومياً، في حين تم الان انشاء اكثر من 24 مركزا للفحص وارتفعت الفحوصات من 10 الاف الى 13 الف حالة يومياً وخلال الاسبوعين المقبلين سنصل الى 20 الف حالة فحص يومياً"، لافتاً الى ان "تطبيق القرارات الصادرة من وزارة الصحة ليس بالمستوى المطلوب، كما انه في بداية انتشار الفيروس في شباط لم تكن هناك خطة موضوعة للتعامل مع الوباء".

وعزا التميمي سبب ارتفاع الاصابات بين الكوادر الطبية والصحية إلى "عدم انشاء مراكز صحية وطبية بعيدة عن المستشفيات في بداية انتشار الوباء، فحالات الفحص والمعاينة تتم في طوارئ المستشفيات، مما تسبب بانتشار الفيروس بين الكوادر الصحية"، مبيناً ان "ارتفاع حالات الاصابة تدريجياً جاء نتيجة عدم امتلاكنا الخبرة ومعرفتنا بحاملي الفيروس الذين لاتظهر عليهم الاعراض".

وحول تنصيف المرض وفق فئات (a، b، c) اشار التميمي الى انه "حتى الان لايوجد لدينا اي تصنيف للفيروس وتوجد فرق بحثية في الوزارة تعمل على ذلك وفق الحالات التي تم تسجيلها والتي تنقسم بين شديدة ومتوسطة وبسيطة".

وتوعد التميمي المخالفين لاجراءات الوقاية بـ"المساءلة القانونية عبر دعاوى قضائية باشرت الوزارة برفعها وفق قانون الصحة العامة حول تعمد نشر الامراض والاوبئة في المجتمع"، موضحاً ان "عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في العراق بلغ 712 وهي نسبة مقبولة وفق التصنيف العالمي، كما ان 92 في المئة من المتوفين لديهم أمراض أخرى كالضغط والسكر والامراض المزمنة".

وحول وفاة اللاعب الدولي السابق والمدرب علي هادي علق وزير الصحة بشأن تداول أنباء عن تأخر تلقيه بلازما الدم قائلاً: "تم الاتصال بي شخصياً قبل ان يدخل المستشفى وكان متابعا من قبل فريق طبي ونقل الى المستشفى التي طلبها، وتم اعطاؤه بلازما الدم مرتين، لكن تدهورت حالته بشكل سريع رغم متابعته من قبل فريق طبي متخصص"، مشيراً الى ان "الوزارة لا يمكنها اجبار المتعافين من فيروس كورونا بالتبرع ببلازما الدم بالقوة، فالتبرع يعتمد على غيرة الشخص ونخوته، كما ان هناك الكثير من المتعافين اتصلوا بنا ووضعوا ارقامهم، لكن هناك بعض الفصائل قليلة الاصابات ويصعب استحصال متبرعين".

وحول استحداث مراكز حجر جديدة ذكر التميمي انه "تم استحداث اكثر من 20 مستشفى بالتنسيق مع العتبتين الحسينية والعباسية ووزارة النفط، خصصت في كل قطاع بمحافظة بغداد مركزا صحيا للتعامل مع المشتبه بهم، لكي تتفرغ المستشفيات لاستقبال باقي الامراض".

ولفت التميمي الى "رفع مقترح الى الحكومة باعتبار المتوفين من الكوادر الصحية والطبية جراء فيروس كورونا شهداء، واستحصال كافة الحقوق المستحقة لهم، بالاضافة الى موافقة وزارة التعليم العالي على السماح للكوادر الصحية والطبية ضمن الصف الاول باكمال الدراسات العليا".

وكشف التميمي عن "تشكيل لجنة تحقيقية بشأن الفيديو الذي انتشر من مستشفى الكندي واظهر وجود عدد من الجثث"، مؤكداَ ان "وقت تصوير الفيديو كان اثناء اخراجها لغرض نقلها الى الطب العدلي ومن ثم الى الدفن".

وبشأن خروج احدى البرلمانيات من احد المحاجر الصحية في محافظة نينوى بالقوة، قال التميمي "رفعنا دعوة قضائية على من قام بالاعتداء وخرج عنوة من احد المحاجر الصحية".

وتوقع التميمي "ارتفاع نسبة الاصابات بفيروس كورونا خلال الايام المقبلة اذا استمر عدم الالتزام بالاجراءات الوقائية"، مبيناً ان "النتائج التي ظهرت مؤخراً بشكل مرتفع اغلبها نتيجة مناسبة عيد الفطر ومارافقه من تزاور واحتكاك".




حــمّــل تطبيق كلكامش: