"عدة وفيات في ساعة".. عطل الأوكسجين يثير الرعب والفوضى في مدينة عراقية

"عدة وفيات في ساعة".. عطل الأوكسجين يثير الرعب والفوضى في مدينة عراقية

  • 24-06-2020
  • تقارير
  • 142 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/متابعة 
أظهرت مقاطع مصورة تداولها ناشطون الأربعاء حالة من الهلع والخوف والفوضى في أكبر مستشفيات مدينة الناصرية جنوب العراق بعد أنباء عن نقص حاد في مادة الأوكسجين تسببت بسقوط ضحايا من المصابين بفيروس كورونا.

وذكر ناشطون ومصادر محلية في الناصرية أن عطلا في منظومة الأوكسجين في المستشفى تسبب في أزمة حادة، في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في المدينة وامتلاء المستشفيات والمحاجر الصحية بالمصابين.

وفي أحد المقاطع المصورة قال شخص يرتدي زي موظف صحي إن نقص الأوكسجين تسبب بوفاة خمسة أشخاص على الأقل خلال أقل من ساعة، فيما تحدثت مصادر محلية عن وفاة 16 شخصا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في الناصرية.
وسادت حالة من الفوضى في مستشفى الحسين التعليمي، أكبر مستشفيات الناصرية مركز محافظة ذي قار، وأظهر مقطع مصور طابورا طويلا من الأشخاص يعتقد أنهم من ذوي المصابين بفيروس كورونا وهم ينتظرون دورهم للحصول على أسطوانة أوكسجين.
كما أشارت مصادر إلى أن دائرة الطب العدلي شهدت فجر الأربعاء نقصا حادا في الأكياس المخصصة لجثث ضحايا فيروس كورونا.

وتفاقمت شدة الإصابات بفيروس كورونا في محافظة ذي قار والعراق بشكل عام، خلال الأسبوعين الماضيين في ظل مخاوف من عدم قدرة النظام الصحي المتهالك على استيعاب المصابين.

وقال تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية السبت الماضي إن المستشفيات العراقية تحولت إلى بؤرة لنقل عدوى فيروس كورونا إلى الأطباء الذين يحاولون في الخطوط الأمامية وقف موجة متزايدة من الإصابات تهدد بسحق نظام الرعاية الصحية في البلاد.

ومنذ مطلع الشهر الجاري ارتفع معدل الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد، حيث لا يكاد يمر يوما من دون تسجيل أكثر من ألف إصابة بعد أن كان معدل الإصابات يتراوح بين 100 إلى 500 حالة.

وتفرض السلطات العراقية منذ عدة أسابيع إجراءات صارمة للحد من تفشي الفيروس، من بيها حظر التجول، إلا أن مراقبين يؤكدون أن الكثير من المناطق لا تلتزم بهذه الإجراءات مما تسبب في ارتفاع حلات الإصابة، وسط مخاوف من عدم قدرة النظام الصحي المتهالك في تحمل هذه الكم الكبير من الحالات.



حــمّــل تطبيق كلكامش: