معصوم يبحث مع عشائر البصرة تطورات الازمة في المحافظة

معصوم يبحث مع عشائر البصرة تطورات الازمة في المحافظة

  • 16-07-2018
  • ---
  • 20 مشاهدة
حجم الخط:

سياسية؛كلكامش برس- استقبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر السلام ببغداد، وفدا من رؤساء عشائر ووجهاء محافظة البصرة، وبحث معهم تطورات الازمة التي تمر بها محافظة البصرة مؤخرا وسبل معالجة كافة مشاكلها بما يضمن حماية حقوق ومصالح المواطنين وتعزيز الامن والاستقرار والحياة الطبيعية في المحافظة وعموم البلاد فضلا عن وقف تصاعد الازمة الراهنة وتفاقم تبعاتها. وذكر بيان لمكتب رئيس الجمهورية " ان معصوم أكد خلال اللقاء على ضرورة الحلول العاجلة والمستديمة للمشاكل الاساسية التي تواجه المحافظة، مشددا على اهمية منح محافظة البصرة وسكانها كل الاهتمام والرعاية من اجل تجاوز الصعوبات الراهنة وتسريع تطويرها اقتصاديا وحياتيا في كافة المجالات فضلا عن حل مشاكل نقص الكهرباء ومياه الشرب والخدمات الصحية والاجتماعية التي يعاني منها ابناء المحافظة والمناطق المجاورة". كما شدد معصوم "على اولوية معالجة ظاهرة البطالة التي يعاني منها الشباب والشرائح السكانية الفقيرة عبر زيادة معدلات التوظيف الدائم والوقتي مع منح افضلية لسكان المحافظة في العمل لدى الشركات النفطية والملاحية والسعي لاحلال العمال العراقيين بدل الاجانب في كافة المجالات الممكنة ضمن خطط آنية ومستقبلية مدروسة". واشار ايضا الى "لزوم حل دائم مقبول لمشاكل السكن وانهاء معاناة سكان بيوت الصفيح والطين من المرحلين والعوائل المنكوبة وكذلك معالجة ظاهرة تفاقم المد الملحي في المحافظة ومعالجة ديون البصرة المتراكمة وبشكل نهائي". وفيما اكد "استعداده لبذل كل جهد لدعم مصالح سكان البصرة لاسيما في المجالات الاقتصادية والوظيفية والبيئية، أكد أهمية قصوى لتعزيز السلم الأهلي وتمتين روابط المجتمع من خلال تقوية الجبهة الداخلية والتماسك المجتمعي الذي يعزز القانون ويرسخ سلطة الدولة والقانون ويحفظ حقوق الجميع". وشدد على "ضرورة حشد جميع الامكانيات لمنع استغلال الازمة من قبل اي اشخاص او جهات معادية وتسخير كافة قدراتنا لمعالجة المشاكل الاساسية التي يعانيها المواطنون وتطوير الواقع المعيشي والخدمي وتحقيق التنمية المستدامة الضامنة لترسيخ الاستقرار والازدهار في البصرة وعموم البلاد". من جانبهم ثمن أعضاء الوفد دعم الرئيس معصوم في سعيهم لحماية مصالح سكان محافظة البصرة ومصالح البلاد.

حــمّــل تطبيق كلكامش: