يونامي توقف نشاطاً معهوداً لها في العراق.. والسبب؟

يونامي توقف نشاطاً معهوداً لها في العراق.. والسبب؟

  • 3-01-2019
  • ---
  • 21 مشاهدة
حجم الخط:

محلية- كلكامش برس؛ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)؛ اليوم الخميس؛ عن حصيلة أعداد الضحايا في العراق لشهر كانون الأول 2018؛ مشيرة الى انها ستتوقف عن نشر هكذا احصائيات. وذكر بيان ليونامي؛ "خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر 2018، قُتل ما مجموعه 32 مدنياً عراقياً وجُرح 32 آخرون في أعمال إرهابٍ وعنفٍ متصلٍ بالنزاع"؛ مبينا ان "محافظة نينوى كانت الأكثرَ تضرُّراً، حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 26 شخصاً (7 قتلى و19 جريحاً)، تلتها محافظة بغداد (17 قتيلاً و3 جرحى)، ثم محافظة صلاح الدين (3 قتلى و3 جرحى)". واضاف؛ ان "هذه الأرقام تشمل سائر المواطنين وغيرهم ممن يعدّ من المدنيين وقت الوفاة أو الإصابة - كالشرطة في مهام غير قتالية والدفاع المدني وفرق الأمن الشخصي وشرطة حماية المنشآت ومنتسبي قسم الإطفاء". وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت؛ إن "بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تعتبر هذه الأرقام أكثر من مجرّد إحصائيات، فكل مقتلٍ لمدنيِّ وثّقتهُ يونامي على مرّ السنوات يمثلُ فاجعةً لأسرةٍ ومعاناةً لها من أجل استيعاب خسارتها، وإن كل إصابةٍ أو تشويهٍ يطالُ مدنياً يمثّل معاناةً شخصيةً ومجتمعيةً هائلة". وبين ان "بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، دأبت على نشر حصيلة أعداد الضحايا هذه شهرياً كجزءٍ من جهودها الأوسع لإبراز احتياجات الحماية المدنية والحدّ من الأضرار المدنية وتشجيع كافة أطراف النزاع على التقيّد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، إلا أن رصد يونامي خلال الأشهُر الأخيرة أظهر انخفاضاً مطّرداً في أعداد الضحايا المدنيين، وعليه، قرّرتْ يونامي ألا تنشر هذه التحديثات حول أعداد الضحايا المدنيين شهرياً، وإنما فقط في حال اقتضت الظروف ذلك". ولفت البيان؛ "في حين أن هذا القرار تم اتخاذه في سياق استقرار الوضع الأمني وما ترتّبَ عليه من انخفاضٍ في الأذى المتصل بالنزاع ضد المدنيين، فإن الظروف اللازمة لحدوث انخفاضٍ مستمرٍّ في العنف لا تزال هشةً للغاية، لذلك، ستواصل يونامي مراقبة الوضع".

حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل