تفجير مفاجأة بشأن (الفياجرا النسائية)

تفجير مفاجأة بشأن (الفياجرا النسائية)

  • 28-01-2019
  • ---
  • 19 مشاهدة
حجم الخط:

منوعات كلكامش برس؛ كشفت ابحاث طبية عن مفاجأة جديدة بشأن (الفياجرا النسائية) وطريقة استخدامها . وقال محمود الوصيفي، أستاذ الطب النفسي وعلاج الإدمان المصري ، إن الحبة الروز التي تستخدم لعلاج ضعف الرغبة الجنسية لدى السيدات، لا تستخدم بشكل منفرد مثل «الفياجرا» لدى الرجال، بل تؤخذ ضمن برنامج علاجي متكامل بشقيه النفسي والجنسي، وذلك لتحقق الفائدة، خاصة وأن النسبة الأكبر لمشاكل ضعف الرغبة الجنسية يرجع لأسباب نفسية مثل الاكتئاب وأيضا الخلافات الزوجية وكذا ضعف الثقافة الجنسية. وأضاف «الوصيفي»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، على هامش المؤتمر الصحي للإعلان عن إطلاق الحبة الروز في السوق الدوائي المصري، أن الحبة المعروفة علميا باسم «فليبانورين» مسؤولة عن إحداث توازن للموصلات العصبية أو المواد الكيمائية المسؤولة عن التحكم في الرغبة الجنسية للمرأة. وتابع أن تلك الحبة في بداية الأبحاث الدوائية كانت تستخدم لتحسين الحالة المزاجية كمضاد للاكتئاب، وخلال الدراسات حققت نتائج ناجحة في تحسين الرغبة الجنسية لدى السيدات، وهناك دراسات حاليا قيد البحث عن استخدامها أيضا لدى الرجال، خاصة وأن مادة «الدوبامين» هي المسؤولة عن الرغبة الجنسية والاستمتاع لدى الرجال والنساء. وأشار أستاذ الطب النفسي، إلى أنه لا صحة لما يتناوله البعض على صفحات السوشيال ميديا أن الحبة الروز «العلبة الهرمية» تكون سببا في زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة، هي فقط تعيد التوزان، والسيدة الطبيعية إذا تناولتها لن تشعر بأي زيادة أو تغيير في الرغبة الجنسية، كما أنها لا تحقق نتائج لحظية بل تظهر نتائجها الأولية من 2- 4 أسابيع، وتصل لأفضل نتائج بعد مرور شهرين، وينصح باستمرار تناولها لمدة 6 أشهر للحفاظ على النتائج التي تم تحقيقها. ونوه «الوصيفي»، على أن تلك الحبة ليس لها أعراض جانبية باستثناء انخفاض طفيف في ضغط الدم ولذا ينصح بتناولها في فترة المساء، مشيرا أنه لا يوجد محاذير لاستخدامها لمرضى الضغط والقلب والسكر، ولكن ينصح بعدم استخدامها خلال فترة الحمل والرضاعة إلا اذا ارتأي الطبيب المعالج ضرورة طبيبة لذلك.

حــمّــل تطبيق كلكامش:

عاجل