تحتاج لثلاثة أشهر.. مصدر: القوى الكردية مقتنعة باستحالة تغيير محافظ كركوك

تحتاج لثلاثة أشهر.. مصدر: القوى الكردية مقتنعة باستحالة تغيير محافظ كركوك

  • 10-08-2019
  • ---
  • 24 مشاهدة
حجم الخط:

كلكامش برس/ بغداد  كشف مصدر مسؤول في محافظة كركوك ،السبت، عن أن الأطراف الكردية باتت مقتنعة باستحالة تغيير المحافظ في هذه الفترة، فيما أشار إلى أن التوافق على محافظ جديد يتطلب موافقة العرب والتركمان. وقال المصدر في حديث لـ "كلكامش برس"، إن "الاوضاع في الوقت الراهن هادئة والقوى الكردستانية توصلت الى قناعة أن تغيير المحافظ في هذه الفترة أشبه بالمستحيلة لأسباب عديدة أبرزها تعقيد المشهد السياسي وعدم اتفاق الجميع على المحافظ الجديد، رغم أن الحزبين الكرديين اتفقا على اسم معين ولكن العملية تحتاج إلى موافقة العرب والتركمان". وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن "عملية اختيار المحافظ ستكون توافقية ولا يمكن تمرير أي مرشح دون موافقة أغلبية الكتل"، مبينا أن "أطرافا في المجلس غير راضية، وستحتاج آلية اختيار المحافظ لفترة طويلة قد تصل الى 3 أشهر". وتابع بالقول إن "الأخبار التي يتم ترويجها من قبل القوى السياسية بين الحين والآخر عن أسماء الشخصيات المرشحة لمنصب المحافظ هي للاستهلاك الإعلامي فقط، كون الساحة السياسية الكردية بحاجة الى إرسال رسائل ايجابية". ولفت إلى أن "المؤشرات كلها تقول انه لا يمكن حصول تغيير في شكل الإدارة، بسبب الصراع المتجذر بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي لايسمح بالتغيير"، مبيناً أن "الديمقراطي الكردستاني لديه اكثر من نصف أعضاء قائمة التآخي في مجلس المحافظة وبالتالي فهو لايسمح بأن يكون منصب المحافظ للإتحاد الوطني". وأشار إلى أن "علاقة الحزب الديمقراطي مع رئيس الحكومة عادل عبد المهدي متميزة، لذلك لا يريدون تأزيم الوضع معه من خلال تغيير المحافظ خصوصا وان عبد المهدي يقدم للاقليم كل التسهيلات في قضايا الخلافات النفطية ورواتب الاقليم". من جهته قال نائب مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني في كركوك، هدايت طاهر في حديث لـ"كلكامش برس"  أن "الخميس الماضي شهد اجتماعا بين الحزبين الكرديين وأعضاء كتلة التآخي الكردستانية في مجلس المحافظة لحسم ملف منصب المحافظ". ولفت إلى أن "وفداً من قائمة التآخي سيقوم بعد العيد بزيارة كتلتي التركمان والعرب حول الملف المذكور، ونحن كإتحاد وطني كردستاني نرى انه بسبب الفراغ الإداري والسياسي والأمني فان قضية المحافظ ضرورية جدا ومصرون على تنصيب محافظ جديد لكركوك بعد العيد". ولفت طاهر إلى أنه "لايوجد اي تأجيل في هذا الملف، خصوصا وأن اتفاقا مبرما بين الحزبين الكرديين يخص حسم منصب محافظ كركوك خلال سقف زمني معين من تشكيل حكومة الاقليم". واوضح أن"منصب المحافظ مرهون بين قضيتين أولهما عودة أعضاء مجلس محافظة كركوك من قائمة الديمقراطي الكردستاني والإتفاق مع العرب والتركمان"، لافتا إلى أن "التركمان أبدوا مرونة كونهم برغبون في الحصول على استحقاقهم من رئاسة المجلس، ونرى أنه من الضروري جدا الاتفاق مع العرب في مجلس المحافظة لتمرير هذه القضية". وختم حديثه بالقول إن "عودة أعضاء الديمقراطي الكردستاني سيفعل مجلس المحافظة وسيكون ملف المحافظ على رأس اهتماماته في الجلسة المقبلة".

حــمّــل تطبيق كلكامش: