إستقراء عودة داعش للأنبار: مجلسها يُحدد أعدادهم.. ووادي حوران نقطة “الخطر”

تقارير 03/09/2019 183
إستقراء عودة داعش للأنبار: مجلسها يُحدد أعدادهم.. ووادي حوران نقطة “الخطر”
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

مع  التوجه للاستثمارات في قطاعات مختلفة بمحافظة الانبار، تولدت مخاوف من عودة تنظيم داعش للمحافظة في الوقت الذي ينفي فيه مجلس المحافظة تلك المخاوف، بينما يطالب مواطنو المحافظة الحكومة العراقية بالتدخل لمنع تكرار أحداث عام 2014.

وإلى الادارة المحلية للمحافظة؛ نفي رئيس مجلس محافظة الأنبار أحمد حميد شرقي، لـ”كلكامش برس”، “وجود معسكرات تدريبة لعناصر تنظيم داعش في صحراء المحافظة ومنطقة وادي حوران”، واستبعد، ما تم تناوله في وسائل الاعلام بشأن “بداية عهد جديد لداعش”، مؤكداً أن “تنظيم داعش أصبح ضعيفاً جداً ولا يمتلك اي عنصر اجنبي”.

وبين، أن “عدد عناصر داعش من العراقيين لا يتجاوز ٣٥٠ عنصراً ويتواجدون في مناطق (جلابات والفارات) الواقعة على الحدود السعودية وفي وادي حوران الممتد على الحدود السورية في منطقة الحسينيات في الرطبة”، مشيراً الى أن “القوات الأمنية يصعب عليها دخول هذه المناطق لوعورة الأرض وصعوبتها من الناحية الجغرافية والحرب مع التنظيم المتطرف أصبحت حرباً استخباراتية” .

بدورهم اعرب مواطنون عن محافظة الانبار، تخوفهم من عودة داعش مجدداً، مطالبين الحكومة العراقية باتخاذ موقف لمنع تكرار احداث 2014.

وقال المواطن خالد عبدالرزاق لمراسل “كلكامش برس”، إن “الأنبار الآن تمر بمرحلة استقرار نسبي ونطالب الحكومة والأجهزة الأمنية بإرسال اتعزيزات ومراقبة صحراء المحافظة ووادي حوران وخاصة الحدود العراقية السورية لمنع عودة التنظيم مجددا”، مبدياً “عدم استعداد الاهالي لنزوح آخر بعد أن خسروا الكثير”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة