خبير يوضح حُكم الأجنبي المُهرب للمخدرات داخل العراق.. والإيرانيون في الصدارة

سلايدر 15/09/2019 768
+ = -

كلكامش برس/ بغداد
اوضح الخبير القانوني أمير الدعمي، الاحد، مصير الاجانب الذي يقومون بعمليات لتهريب المواد المخدرة الى العراق.
وقال الدعمي، لـ”كلكامش برس”، إن “مهربي المخدرات الى العراق عبر المنافذ الحدودية يحاكمون وفقاً لقانون المخدرات العراقي”، مشيراً الى أن “التهم تتنوع ما بين متجارة وتعاطي”.
واضاف، أن “العقوبة تكون وفقاً للمادتين 26 و28 من قانون المخدرات العراقي”، مؤكداً أن “الاحكام تكون وفق القوانين العراقية كون الجريمة ارتكبت على ارض عراقية”.
واشار الى أن “المتهمين الاجانب لديهم الحق بتوكيل محامي دفاع عنهم، شريطة أن يكون من جنسية عراقية”، مبيناً “عدم امكانية توكيل محام اجنبي الا في حال وجود اتفاقية تبادل حق الدفاع بين البلدين”.
ولفت، “في حال عدم تمكن المتهم من توكيل اي محامي للدفاع عنه، فإن المحكمة تجلب لهم محامي للدفاع”، موضحاً “احياناً تتم عملية تبادل للسجناء ويصير تبادل بين البلدين، ويعود المحكوم الى بلده ويكمل محكوميته داخل وطنه”.
واعلنت هيئة المنافذ أحصائية المخالفات في المنافذ خلال سبعة أشهر من عام 2019، حيث بلغ “مجمل المخالفات (1940)، منها (139) مخالفة لتهريب المخدرات”.
وتتصدر المنافذ العراقية المحاذية لايران الترتيب بعدد حالات التهريب وضبطها من قبل كوادر المنافذ.
وتنص المادة 26 على:
اولا: تلتزم الوزارة الصحة بإبلاغ المديرية العامة للمنافذ الحدودية والسلطات الكمركية عن طبيعة ونوع وكمية المواد المخدرة المراد استيرادها مع تكليف صيدلي في كل منفذ حدودي للكشف على المواد المراد استيرادها ومطابقتها مع إجازة الاستيراد وأعداد محضر بذلك يسلم الى الدائرة المعنية عن طريق موظف مخول رسميا بذلك.
ثانيا: ترسل المواد المخدرة التي تم استلامها وفق الإجراءات المنصوص عليها في البند(اولا) من هذه المادة الى مخازن الأدوية التابعة الى وزارة الصحة ومن ثم تسلم الى الجهات المستوردة.
فيما تنص المادة 28 على:
يعاقب بالسجن المؤبد أو المؤقت وبغرامة لأتقل عن (10000000) عشرة ملايين دينار ولأ تزيد على (3000000) ثلاثين مليون دينار كل من
ارتكب احد الأفعال الآتية:
اولا: حاز أو أحرز أو اشترى أو باع أو تملك مودا مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلائف كيميائية مدرجة ضمن جدول رقم (1) من هذا القانون أو نباتا منالنباتات التي تنتج عنها مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلمها أو تسلمها أو نقلها أو تنازل عنها أو تبادل فيها أو صرفها بأية صفة كانت أو توسط في شيء من ذلك بقصد الاتجار فيها بأية صورة وذلك في غير الأحوال التي أجازها القانون.
ثانيا: قدم للتعاطي مواد مخدرة أو مؤثرة عقليا أو آسهم أو شجع على تعاطيها في غير الأحوال التي أجازها القانون.
ثالثا: اجيز له حيازه مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلائف كيميائية مدرجة ضمن الجدول رقم (1, 2 ,3) لاستعمالها في غرض معين وتصرف فيها خلافا لذلك الغرض.
رابعا: ادار أو اعد أو هيأ مكانا لتعاطي المخدرات أو المؤثرات العقلية .
خامسا: أغوى حدثا أو شجع زوجه أو احد أقاربه حتى الدرجة الرابعة علىتعاطي المخدرات أو المؤثرات العقلية.
سادسا: يعاقب بالحبس الشديد وبغرامة لاتقل عن (5000000) خمسة ملايين دينار ولا يزيد عن(1000000) عشرة ملايين دينار كل من :
1. حاز او احرز أو اشترى أو باع أو تملك موادا مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلائف كيميائية مدرجة ضمن الجدول رقم (2, 3, ,4 , 5) من هذا القانون أو سلمها أو تسلمها أو نقلها أو تنازل عنها أو تبادل فيها او صرفها باية صفة كانت أو توسط في شيء من ذلك بقصد الاتجار فيها باية صورة وذلك في غير الأحوال التي أجازها القانون.
2. يعاقب بذات العقوبة المدرجة في الفقرة سادسا من هذه المادة كل من حاز أو احرز اشترى أو باع أو تملك موادا مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلائف كيميائية أو نباتا من النباتات التي تنتج عنها مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلمها أو تسلمها أو نقلها تنازل عنها أو تبادل فيها أو صرفها باية صفة كانت أو توسط في شيء من ذلك بقصد الاتجار فيها باية صورة وذلك في غير الأحوال التي أجازها القانون للمواد المدرجة ضمن الجداول المتبقية من هذا القانون وهي (9 , 10 ,4 , 5 ,6 ,7 , 8) المرفقة بهذا القانون.
وتضبط كوادر المنافذ الحدودية العراقية عمليات لادخال المواد المخدرة الى البلاد، قادمة عبر مسافرين ايرانيين خصوصاً في منفذ الشلامجة والشيب والمنذرية وبدرة ومهران

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة