البرلمان العراقي يحطم رقما قياسيا برفع الحصانة عن أعضائه

تقارير 19/09/2019 256
+ = -

 

كلكامش برس/ بغداد

جاء تصويت البرلمان العراقي، أمس الثلاثاء، على قرار رفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي ليرفع عدد النواب الذين رفعت الحصانة عنهم خلال عام واحد إلى 13 عضوا، ما يعد سابقة لم تحدث في البرلمانات العراقية السابقة.

وصوت البرلمان على قرار رفع الحصانة عن علي، رئيس تحالف “تمدن”، بالأغلبية وبضغوط من نواب في تحالف “الفتح” المدعوم من إيران، بعد خلافات سياسية عميقة خلال الأسابيع الماضية وصلت إلى حد الشتائم وكيل الاتهامات بين الشيخ علي، والقيادية في تحالف (الفتح) حنان الفتلاوي التي تشغل حاليا منصب مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة، والتي أكدت في تصريح صحافي سبق جلسة التصويت أن ثلاثة طلبات وصلت إلى رئاسة البرلمان لرفع الحصانة عن رئيس تحالف “تمدن”، بما في ذلك طلبها.

وكان الشيخ علي اتهم قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بالوقوف وراء قرار رفع الحصانة عنه، ووجه رسالة على تويتر لسليماني قال فيها “الأفخم الأكرم الجنرال قاسم سليماني، أهنئك من كل قلبي على النصر الذي حققته أنت من خلال أشقائك في مجلس نوابنا العراقي برفع الحصانة عني”.

مصادر برلمانية قالت لـ “العربي الجديد” إن الشيخ علي هو النائب الأول الذي ترفع عنه الحصانة في هذه الدورة من خلال تصويت الأعضاء، مستدركة “إلا أن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي استخدم صلاحياته في وقت سابق، ورفع الحصانة عن عدد من النواب خلال الإجازة التشريعية التي انتهت في الرابع عشر من الشهر الحالي”.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن نوابا من تحالف “الفتح” أجروا اتصالات مكثفة، وروجوا بشكل كبير لقضية التصويت على إقالة فائق الشيخ علي، مشيرة إلى وجود تذمر من قبل النواب الرافضين للتصويت الذين اعتبروا ذلك سابقة خطيرة، تم من خلالها نقل صراع سياسي بين شخصين من مواقع التواصل الاجتماعي إلى مجلس النواب الذي يفترض أن يمارس مهام تشريعية ورقابية أهم من ذلك.

وقال عضو لجنة النزاهة في البرلمان العراقي محمد سعيد العباسي في وقت سابق إن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي استخدم صلاحياته ورفع الحصانة عن 12 نائبا الشهر الماضي، من بينهم طلال الزوبعي وأحمد عبد الله الجبوري (أبو مازن) وفالح العيساوي ويحيى المحمدي ونهلة الراوي.

وانتقد تحالف “القرار” برئاسة أسامة النجيفي خطوة الحلبوسي التي اعتبرها استهدافا سياسيا للنائب طلال الزوبعي.

وفي حالات نادرة، قرر البرلمان العراقي رفع الحصانة عن نوابه، إذ سبق لمجلس النواب أن رفع الحصانة عن النائب السابق عبد الناصر الجنابي في العام 2007 بسبب اتهامات بعلاقته بجماعات مسلحة.

وفي 2008، رفع البرلمان الحصانة عن النائب السابق مثال الألوسي بسبب زيارته للأراضي الفلسطينية التي يحتلها الكيان الصهيوني، كما رفع البرلمان الحصانة عن النائب السابق أحمد العلواني مطلع 2014، بسبب خصومة مع رئيس الوزراء في حينها نوري المالكي، تلتها اتهامات للعلواني بالاشتباك مع القوات العراقية.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة